الصين تشدد الأمن على الحدود لمنع دخول بن لادن   
الخميس 1423/2/6 هـ - الموافق 18/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زهانغ كيو
أعلنت الصين أنها شددت من الإجراءات الأمنية لمنع دخول زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إلى أراضيها عبر حدودها مع باكستان والتي من المقرر أن تفتح الشهر القادم.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية زهانغ كيو للصحفيين في العاصمة بكين إن بلاده زادت من إجراءاتها الأمنية بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

وأوضحت أنه بعد تلك الهجمات وبعد اندلاع الحرب في أفغانستان، اتخذت الصين إجراءات مشددة على الحدود وستستمر في اتباع تلك الإجراءات.

وردا على الانتقادات الأميركية بأن الصين لم تسهم بما فيه الكفاية في الحرب ضد ما يسمى بالإرهاب، قالت المتحدثة إن بلادها تعاونت بشكل جيد وتتبادل المعلومات مع العديد من البلدان الأخرى في هذا المجال.

وكانت الصين قد أعلنت أمس أنها ستعيد فتح مركز خونجراب في إقليم تاكسكورغان على الحدود مع باكستان. وكان هذا المركز قد أغلق في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد يومين من بدء الحرب في أفغانستان تحسبا لدخول عناصر من طالبان وتنظيم القاعدة إلى أراضيها.

ويأتي القرار الصيني بإعادة فتح الحدود وسط تزايد التكهنات بشأن مكان اختباء أسامة بن لادن.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها أمس أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن فر من شرقي أفغانستان لدى بدء القوات الأميركية حملتها للبحث في كهوف المنطقة بعد غارات جوية مكثفة.

وقالت الصحيفة إن إدارة الرئيس بوش خلصت إلى أن بن لادن كان موجودا في منطقة جبال تورا بورا عندما شنت المقاتلات الأميركية حملتها العسكرية في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, لكنه هرب بعد إرسال قوات مشاة للبحث عنه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة