إسرائيل تتهم سوريا وحزب الله بتعريض المنطقة للخطر   
الخميس 1424/10/11 هـ - الموافق 4/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غارة إسرائيلية سابقة بمنطقة جنوب لبنان (الفرنسية - أرشيف)

اتهم مسؤول بارز في الاستخبارات الإسرائيلية دمشق وحزب الله بتعريض منطقة الشرق الأوسط للخطر عبر تشجيع الفلسطينيين على شن المزيد من الهجمات ضد إسرائيل.

وقال هذا المسؤول في تصريحات صحفية إن "سوريا وحزب الله يصبان الزيت على النار" مضيفا أن دمشق تمارس ضغوطا على حركة الجهاد الإسلامي لكي تنفذ عمليات أكثر خطورة من السابق, في حين يشجع حزب الله المجموعات المسلحة المرتبطة بحركة فتح على ما سماه التطرف.

وأضاف أنه لو لم يتم الكشف عن الهجوم الذي زعم أنه كان يستهدف مدرسة شمال إسرائيل لكانت كل المنطقة تعرضت للزعزعة لأن تل أبيب كانت ستكون مجبرة على الرد، في إشارة غير مباشرة إلى أن الرد الإسرائيلي كان سيستهدف سوريا.

ورفض المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه الكلام السوري الأخير عن استعداد دمشق لإعادة التفاوض مع إسرائيل، معتبرا أن سوريا تقوم بحملة علاقات عامة إلا أنها في الوقت نفسه تدبر ما سماها هجمات دموية.

وكشف أن الاستخبارات الإسرائيلية تمكنت من كشف وإفشال نحو عشرين عملية فدائية منذ التفجير الذي استهدف مطعما بحيفا في الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مشيرا إلى أن الجدار العازل الذي يجري العمل على بنائه بدأ يلعب دورا أساسيا في منع الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة