قتلى بانفجار ببغداد واستمرار البحث عن الأميركيين المفقودين   
الأربعاء 28/4/1428 هـ - الموافق 16/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:04 (مكة المكرمة)، 3:04 (غرينتش)

الجيش الأميركي يمشط اليوسفية من منزل إلى آخر بحثا عن جنوده المفقودين (الفرنسية) 

قتل خمسة أشخاص وأصيب 17 آخرون جراء انفجار قنبلتين كانتا مخبأتين داخل كيسين في سوق تجارية وسط بغداد.

وذكرت مصادر أمنية عراقية أن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 15 آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين انفجرتا بفارق زمني بسيط في سوق مكتظة في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد.

وأضافت أن العبوة الثانية انفجرت بعد خمس دقائق من الانفجار الأول عندما هرع المواطنون لإجلاء ضحايا الانفجار الأول.

من جهة أخرى أعلن بيان للجيش الأميركي عن اعتقال عشرة مسلحين من تنظيمي القاعدة وأنصار السنة بينهم قيادي خلال غارات جرت في الموصل والفلوجة والتاجي.

وفي إطار العنف الدموي المتواصل بالعراق أصيب أربعة جنود عراقيين في هجوم انتحاري على حاجز لهم شمال الموصل.

من جهة أخرى أعلن بيان للحكومة العراقية اليوم تسلم الجيش العراقي الدفعة الأولى من بنادق أميركية الصنع ضمن برنامج تسليح يؤمن قدراته وإمكاناته القتالية.

العراق شهد هجمات متفرقة في بغداد والموصل والإسحاقي (رويترز)
ولم يشر البيان إلى عدد البنادق التي ستحل محل بندقية الكلاشينكوف التي تستخدمها قوات الأمن العراقية والمسلحين على حد سواء.

مفقودو المحمودية
في غضون ذلك واصلت قوة أميركية وعراقية مشتركة مدعومة بالطائرات والمروحيات عمليات البحث لليوم الرابع على التوالي خارج بلدة المحمودية في مسعى للعثور على ثلاثة جنود أميركيين وقعوا السبت في أسر ما يعرف بدولة العراق الإسلامية المحسوبة على تنظيم القاعدة.

وقال المتحدث العسكري الأميركي العميد كريستوفر غارفر إنه تم استجواب 460شخصا منذ بدء عملية البحث واحتجاز 11بناء على 50 معلومة استخبارية، مؤكدا أنه لم يتم العثور على دليل مادي على مكان وجود الجنود المفقودين.

وأغلقت بلدة اليوسفية ومحيطها في سياق البحث الذي يقوم به جنود أميركيون وعراقيون في بساتين نخيل متشابكة إضافة إلى تفتيش السيارات والبحث من منزل إلى آخر.

"
قال المتحدث العسكري الأميركي العميد كريستوفر غارفر إنه تم استجواب 460 شخصا منذ بدء عملية البحث واحتجاز 11بناء على 50 معلومة استخبارية
"
جاء ذلك بعد دعوة ما يعرف بدولة العراق الإسلامية في بيان نشرته على الإنترنت القوات الأميركية إلى عدم توسيع دائرة البحث عن الجنود الثلاثة.

وخاطب التنظيم المقرب من القاعدة في بيان نشر أمس القوات الأميركية قائلا "جنودكم في أيدينا إذا رغبتم في الحفاظ على سلامتهم لا تبحثوا عنهم".

وكان مسلحون عراقيون قد هاجموا السبت دورية أميركية في المحمودية (32 كلم جنوب بغداد) وقتلوا أربعة جنود أميركيين ومترجما عراقيا كان برفقتهم وأسروا ثلاثة آخرين.

وأجرت القوات الأميركية حملة تفتيش عن أسراها الثلاثة بمساعدة الجيش العراقي يشارك فيها حسب المتحدث العسكري الأميركي العميد كريستوفر غارفر أربعة آلاف جندي.

وقال بيان دولة العراق الإسلامية إن هجوم المحمودية هو انتقام لعملية اغتصاب الفتاة العراقية عبير الجنابي وقتلها مع أسرتها من قبل جنود أميركيين العام الماضي بالمدينة نفسها.

الجيش العراقي تسلم بنادق أميركية خفيفة لتحل محل الكلاشينكوف(رويترز)
تصريحات الطالباني
سياسيا قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إن ضباطا بريطانيين لعبوا دورا رئيسيا في عقد مباحثات بين حكومته وجماعات متمردة بغية خفض حدة العنف الطائفي الذي يعصف بالبلاد.

وأضاف الطالباني في مقابلة مع صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء، أن جميع الأطراف أصبحت على أعتاب انفراجة تاريخية بعد أن كشفت المفاوضات عن وجود "بوادر طيبة" للنجاح.

وأوضح الطالباني أن المباحثات أجريت مع جماعات غير تابعة لتنظيم القاعدة.

 من جهة أخرى استقبل الطالباني في مقره بالمنطقة الخضراء السفير الصيني ببغداد شاو دونغ وبحث معه ترتيبات زيارته المرتقبة لبكين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة