ملايين الدولارات خسائر اليمن من الهجوم على الناقلة   
الخميس 1423/10/1 هـ - الموافق 5/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الناقلة الفرنسية (ليمبورغ) تشتعل فيها النيران (أرشيف)
ذكر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم أن بلاده تكبدت حوالي عشرين مليون دولار شهريا بسبب الهجوم على ناقلة النفط الفرنسية الذي نسبت مسؤولية القيام به إلى تنظيم القاعدة وجدد دعوته لشباب بلاده من أعضاء التنظيم بالابتعاد عنه.

وقال صالح في خطاب بثه التلفزيون بمناسبة عيد الفطر إن "الخزينة العامة للدولة خسرت حوالي عشرين مليون دولار شهريا" وأضاف أن تلك الأموال كان يمكن استخدامها "لتحسين أوضاع الناس الاقتصادية وخدمة التنمية في البلاد".

غير أن الرقم الذي ذكره الرئيس صالح يفوق الأرقام المعلنة حتى اليوم. فقد أشار وزير النقل اليمني سعيد اليافعي في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى خسائر بقيمة 7.69 ملايين دولار شهريا، في حين قدرت وزارة الخارجية الأميركية في بداية الشهر الجاري الخسائر بـ3.8 ملايين دولار في شهر واحد نتيجة انخفاض عائدات اليمن من الترانزيت الدولي في مرافئه إلى النصف.

كما جدد الرئيس اليمني الدعوة التي أطلقها في بداية شهر رمضان إلى من أسماهم بالشباب "المغرر بهم الذين ذهبوا إلى أفغانستان أيام الحرب الباردة بدعم من الولايات المتحدة" إلى العودة إلى "جادة الصواب". وكان الرئيس اليمني دعا في بداية رمضان المنتمين إلى تنظيم القاعدة لإعلان التوبة. وشن اليمن في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 حملة لمكافحة الإرهاب بضغط من الولايات المتحدة. كما أعلنت السلطات اليمنية توقيف أكثر من عشرين شخصا يشتبه بتورطهم في الهجوم على الناقلة الفرنسية الذي أدى إلى سقوط قتيل من بين أفراد الطاقم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة