محكمة لاهاي تثير غضب أمهات ضحايا سربرنيتشا   
الثلاثاء 1425/12/8 هـ - الموافق 18/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:52 (مكة المكرمة)، 15:52 (غرينتش)

أسر ضحايا سربرنيتشا وصفت قرار محكمة لاهاي بأنه عار لا يغتفر (الفرنسية-أرشيف)

سمير حسن- سراييفو

احتجت رابطة أمهات ضحايا مأساة سربرنيتشا على العقوبات المخففة التي أصدرتها محكمة جرائم الحرب في لاهاي بحق اثنين من العسكريين الصرب المتهمين بارتكاب جرائم حرب على المسلمين في مدينة سربرنيتشا البوسنية عام 1995.

وعبرت الرابطة في بيان صدر اليوم عن خيبة أمل أهالي الضحايا تجاه هذه الأحكام، وقالت إنهم فقدوا الثقة في محكمة لاهاي ووصفوا تلك الأحكام بأنها عار لا يغتفر.

وكانت المحكمة الدولية قضت أمس بسجن القائدين الصربيين السابقين فيدوي بلاجويفيتش ودراجن يوكيتش 18 عاما وتسعة أعوام على التوالي، وهو ما اعتبره أهالي سريبرنيتشا عقوبة لا تتناسب مع حجم الجرائم التي ارتكبوها. وتساءلت رئيسة الرابطة منيرة سوباشيتش ما إذا كان القتلى من المسلمين البوسنيين أقل قيمة من القتلى من القوميات الأخرى.

وأضافت في مقابلة مع الجزيرة نت أن الحكم الصادر على بلاجويفيتش ويوكيتش دليل على أن الذين ارتكبوا جرائم التطهير العرقي يجب أن يسارعوا بتسليم أنفسهم إلى المحكمة لأنهم سيحصلون على المكافأة المناسبة.

كما طالبت سوباشيتش المحكمة بالتوقف عن العمل إذا كانت ستصدر أحكاما لا تتناسب مع حجم الجريمة.

وكانت الدعوى الصادرة عن المدعي العام أوصت بسجن بلاجويفيتش 25 سنة ويوكيتش بعقوبة تتراوح بين 15 و20 سنة بسبب تعذيب وقتل سكان سريبرنيتشا إصدارهما أوامرهما إلى جنودهما في نفس الجرائم.

وتعد هذه المحاكمة الثانية بعد محاكمة الجنرال راديسلاف كرستيتش القائد السابق للواء درينا في جيش صرب البوسنة.

وينتظر أن يمثل سافا تودوفيتش غدا الأربعاء أمام هيئة القضاة في أول ظهور له بعد تسليم نفسه طواعية أول أمس إلى سلطات صرب البوسنة التي رحلته بدورها إلى لاهاي، في خطوة رحب بها المنسق الدولي للسلام وسفراء دول الاتحاد الأوروبي لدى البوسنة والذين اعتبروها بادرة إيجابية للتعاون مع محكمة جرائم الحرب الدولية.

وبذلك يتبقى 13 مشتبها فيهم من صرب البوسنة في عداد الفارين من العدالة أشهرهم زعيم صرب البوسنة السياسي السابق رادوفان كراجيتش وقائد القوات العسكرية راتكو ملاديتش.



ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة