قتلى بغارة والجيش اليمني يتأهب لاقتحام بشبوة   
الثلاثاء 1435/7/14 هـ - الموافق 13/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:23 (مكة المكرمة)، 17:23 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن طائرة بلا طيار قصفت سيارة تقل عناصر يشتبه بأنهم من تنظيم القاعدة في شبوة جنوبي اليمن مما أدى إلى مقتل خمسة منهم, في حين يتأهب الجيش لاقتحام معقل للتنظيم.

وقال مسؤول في محافظة شبوة ومصادر عسكرية إن طائرات لسلاح الجو اليمني أغارت على قافلة مؤلفة من ثلاث شاحنات على الطريق الذي يصل شبوة بمحافظة مأرب.

وأضاف أن القافلة احترقت, وقتل خمسة من عناصر القاعدة, مشيرا إلى أن الغارة تأتي ضمن الهجوم الذي يشنه الجيش على معاقل التنظيم في جنوب البلاد منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي.
وقال شهود إنهم رأوا الشاحنات تتفجر إثر إصابتها بالصواريخ.

وكان ستة يعتقد أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد قتلوا الاثنين في غارة بواسطة طائرة بلا طيار على موقع في محافظة مأرب.

وهناك تقارير متواترة عن مشاركة طائرات أميركية بلا طيار في الغارات التي تستهدف المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة. وزادت وتيرة تلك الغارات مع بدء الهجوم على معاقل القاعدة في أبين وشبوة قبل أسبوعين.

الجيش اليمني أكد أنه استولى على عدد من معاقل القاعدة بأبين وشبوة (غيتي/الفرنسية)

عمليات الجيش
ميدانيا أيضا, وصلت تعزيزات عسكرية من قيادة المنطقة الثالثة في عتق بشبوة إلى مناطق القتال في المحافظة، وسط أنباء عن استعداد الجيش لمهاجمة بلدة الحوطة المجاورة لمنطقة عزان.

وقال شهود عيان إن الحوطة شهدت عملية نزوح جماعي بعد تحذيرات عسكرية لأهالي المنطقة بضرورة إخراج عناصر القاعدة, أو سيتم دخول البلدة لملاحقتهم.

وكان الجيش اليمني قد أكد أنه سيطر مؤخرا على معاقل للتنظيم بينها المحفد في أبين وعزان في شبوة, وتحدثت مصادر عسكرية وأمنية عن مقتل عشرات من التنظيم بينهم أجانب.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية إن من وصفتهم بالمتطرفين الذين فروا من المعارك يحاولون الاختباء في محافظات إب ومأرب ولحج وصنعاء لشن هجمات على مواقع عسكرية وأمنية.

ونفذت عناصر يشبه بانتمائها للقاعدة في الأيام القليلة الماضية عدة هجمات في صنعاء بينها هجومان على مقربة من القصر الرئاسي, في حين قتلت قوات الأمن واعتقلت عددا من العناصر, ومن بين القتلى عنصر متهم باغتيال ضابط أمني فرنسي وجرح آخر في حي "حدة" الدبلوماسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة