أمير الكويت يحذر البرلمان من مغبة عدم التعاون مع الحكومة   
الأربعاء 30/5/1429 هـ - الموافق 4/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)
الصباح قال في كلمته إنه سيتدخل كلما دعت الحاجة لحماية المصالح الوطنية للبلاد (رويترز)

حذر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أعضاء البرلمان الكويتي من مغبة عدم التعاون مع الحكومة، ملوحاً بالتدخل لحماية البلاد مما سماه التجاذبات السياسية.
 
وقال الصباح لدى افتتاحه الدورة البرلمانية الجديدة إن مسؤولياته تحتم عليه التدخل في أي وقت للعمل دون سقوط المصالح الوطنية ضحية لما سماها ممارسات غير مسؤولة ومصالح شخصية ضيقة.
 
وأشار أمير الكويت إلى أن قراره بحل البرلمان السابق كان رداً على ما سماها بمظاهر انحراف وتجاوزات أصبحت تهدد مصلحة الوطن، وبعد أن "استنفدت كافة السبل والتضحيات والدعوات التي لم تجد نفعاً".
 
وقد تعرضت الحكومة الكويتية الجديدة، المؤلفة من 16 وزيراًً، لانتقادات فور تشكيلها الأربعاء الماضي، وهي رابع حكومة يترأسها الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح منذ تعيينه رئيساً للوزراء في فبراير/شباط 2006.
 
ورداً على هذه الانتقادات قال الأمير إن تعيين رئيس مجلس الوزراء والوزراء حق أصيل للأمير وحده وفقاً لأحكام الدستور، "لا يجوز لأحد التجاوز عليه أو التدخل فيه".
 
انسحاب
وكان مراسل الجزيرة في الكويت أفاد بأن تسعة نواب أغلبهم إسلاميون انسحبوا من الجلسة الافتتاحية للبرلمان أثناء تأدية الوزراء القسم الدستوري ثم عادوا لاحقاً وذلك احتجاجاً على آلية تشكيل الحكومة وما سمّوه بالمحاصة غير المنصفة، فيما وصف أنه بداية تعثر في علاقة الحكومة الجديدة بالبرلمان.
 
ويشار إلى أن الكويت شهدت في السنتين الماضيتين سلسلة من الأزمات السياسية المتتالية شُكلت خلالها أربع حكومات وأجبر وزراء على الاستقالة، مما دفع الصباح إلى حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة أجريت في 17 مايو/أيار كانت الثانية في أقل من سنتين.
 
من ناحية أخرى انتخب البرلمان الكويتي اليوم جاسم الخرافي رئيساً له بأغلبية واسعة تمثلت بـ52 صوتاً من أصل 65 صوتاً يمثلون أعضاء مجلسي الأمة والوزراء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة