ديلي تلغراف: بريطانيا تتجسس على مواطنيها   
السبت 29/4/1430 هـ - الموافق 25/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)

تجسس الحكومة البريطانية على المواطنين يدق ناقوس الخطر لدى المؤيدين للحقوق المدنية
 (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن الحكومة البريطانية تعتزم مراقبة المكالمات الهاتفية والرسائل الإلكترونية ومواقع الإنترنت التي يستخدمها المتصفحون، في محاولة منها للكشف عما سمتهم بالمشتبهين بالإرهاب.

وحسب وثيقة استشارية ستصدر الأسبوع المقبل، ستمنح الشرطة والقوات الأمنية سلطة الاطلاع على جميع الاتصالات التي يجريها العامة، ومن المرجح أن تخزن كل البيانات الخاصة بالمستخدم ضمن قاعدة بيانات وطنية ضخمة.

غير أن تلك الخطوة دقت ناقوس الخطر لدى المؤيدين للحقوق المدنية الذين حذروا من أن ذلك لن يكون مقبولا.

وزيرة الداخلية من جانبها جاكي سميث شددت على الحاجة إلى تلك السلطات لاستهداف من وصفتهم "الإرهابيين والمجرمين الخطرين الذين يفيدون من طبيعة التعقيد المتزايدة للاتصالات في حياكة الهجمات وارتكاب الجرائم.

وستؤكد المذكرة الاستشارية التي تُعرف في أروقة الحكومة بـ"برنامج تحديث التنصت" على الخطر الذي يحدق ببريطانيا وستحذر من أن البديل لتلك السلطات قد تكون توسيع نطاق المراقبة.

ونبهت الصحيفة إلى أن هذا البرنامج سيثير قلق المنتقدين من أن الحكومة تستخدم مناخ الخوف لتوسيع نطاق المراقبة الحكومية.

مفوض المعلومات ريتشارد توماس قال للصحيفة "إنني لا أمانع استهداف المشتبه بهم في الإرهاب".

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا البرنامج سيمنح السلطات الأمنية حرية مراقبة المواقع التي يزورها المستخدمون ومتى وأين دون التركيز على محتوى تلك الزيارات، ولكن يمكن للمسؤولين أن يتقدموا بطلب للحكومة للحصول على مذكرة للاطلاع على المحتوى إذا كانت تثير الشكوك لديهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة