اللجنة الانتخابية تقر ترشيح مشرف والاحتجاجات تتصاعد   
الأحد 18/9/1428 هـ - الموافق 30/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
المظاهرات أسفرت عن اعتقالات في صفوف المحامين (رويترز)

وافقت اللجنة الانتخابية الباكستانية على ترشيح الرئيس برويز مشرف نفسه للانتخابات الرئاسية المقررة في السادس من الشهر المقبل, متجاهلة اعتراضات خصومة وتنديد المعارضة.
 
وقال سكرتير اللجنة كانوار دلشاد إن الموافقة جاءت على ترشيح مشرف واثنين من منافسيه بعد دراسة أوراق ترشيحهم، موضحا أن اللجنة رفضت 37 طلب ترشيح آخر.
 
في هذه الأثناء استخدمت الشرطة الباكستانية الهري والقنابل المسيلة للدموع لتفريق مئات من المحامين الذين تظاهروا احتجاجا على إعادة ترشيح مشرف. وأصيب العديد من المحامين واعتقل نحو عشرة منهم لدى اعتصامهم أمام مقر اللجنة الانتخابية.
 
واحتشد نحو 900 محام قرب مقر اللجنة متحدّين الإجراءات الأمنية المشددة وحواجز الطرق، وذلك بعد يوم من إصدار المحكمة العليا حكما يسمح لمشرف بالمشاركة في الانتخابات مع احتفاظه بمنصب قائد الجيش.
 
وتفاقم الخلاف بين برويز مشرف والمحامين والنظام القضائي بعد محاولة مشرف إقالة رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري في مارس/آذار الماضي، وهي خطوة أدت إلى خروج مسيرات حاشدة تندد بهذا القرار في أنحاء متفرقة من البلاد.
 
مواقف المعارضة
الشرطة طاردت المتظاهرين (الفرنسية)
ودعا إلى هذه المظاهرات رئيس رابطة المحامين منير مالك, وطلب من المعارضة أن تسير اليوم من أمام المحكمة العليا إلى مكاتب لجنة الانتخاب.
 
كما أعلن تحالف يضم أحزابا معارضة بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف في بيشاور أن نوابه سيستقيلون من المجالس الثلاثاء المقبل احتجاجا على مساعي مشرف للاحتفاظ بالرئاسة. واتخذت الموقف نفسه رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو التي هددت بأن أعضاء حزبها بالبرلمان ربما يستقيلون.
 
وقد أعلن زعيم المعارضة في البرلمان مولانا فضل الرحمن اتفاق كل نواب المعارضة بالبرلمان الفدرالي والبرلمانات الإقليمية على تقديم استقالة جماعية اليوم، احتجاجا على السماح لمشرف بالترشح.
 
غير أن هذه الاستقالات لن تعطل الانتخابات، لأن مشرف يحتاج إلى الفوز بأغلبية الأصوات المشاركة في الانتخابات فقط، ويسيطر حزبه "الرابطة الإسلامية الباكستانية جناح القائد الأعظم" فعليا على الأغلبية في البرلمان، لكن الاستقالات ستؤثر على مصداقية الانتخابات.
 
وكان مشرف قد سجل اسمه الخميس مرشحا في الانتخابات الرئاسية، وينافسه على المنصب القاضي السابق في المحكمة العليا وجيه الدين أحمد الذي رفض أن يؤدي يمين الولاء لمشرف بعد الانقلاب الذي قاده الأخير قبل ثماني سنوات، كما فعل ذلك أيضا مخدوم أمين فهيم العضو البارز في حزب الشعب الباكستاني المعارض.
 
وأعلنت اللجنة الانتخابية أن 43 مرشحا قدموا أوراقهم لخوض هذه الانتخابات.
وتأتي ردود الأفعال تلك بعد رفض المحكمة الباكستانية طعونا تقدمت بها المعارضة ضد ترشح مشرف للرئاسة. وقال القاضي رانا جوانداس الذي رأس هيئة المحكمة المكونة من تسعة أعضاء إن ستة من القضاة أيدوا موقف مشرف، في حين عارضه ثلاثة فقط.
 
وقد اعتبر رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز أن بلاده تجاوزت اليوم مسألة "حرجة جدا" في اتجاه "الديمقراطية الحقيقية". وكان مشرف قد وعد بالتخلي عن منصبه في قيادة الجيش في حالة فوزه بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة يوم السادس من الشهر المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة