النمسا تمنع المؤرخ إيرفينغ من التحدث إلى وسائل الإعلام   
الأربعاء 1427/2/8 هـ - الموافق 8/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:07 (مكة المكرمة)، 22:07 (غرينتش)
إيرفينغ اعتبر أن مصطلح الهولوكوست تم تسويقه ببراعة (الفرنسية)
قالت متحدثة باسم محكمة فيينا إن المؤرخ البريطاني ديفيد إيرفينغ الذي أدانته محكمة نمساوية بتهمة التشكيك في عدد اليهود الذين قتلوا في "محرقة اليهود"  (الهولوكوست), منع من التحدث إلى وسائل الإعلام.
 
ونقلت أسوشيتدبرس عن المتحدثة ألكساندرا ماتيس قولها إن إيرفينغ أدلى بتصريحات صحفية إلى مؤسسات إعلامية عدة ضمنها أسوشيتدبرس، منذ أن أدانته محكمة فيينا الشهر الماضي وحكمت عليه بالسجن ثلاث سنوات.
 
وأوضحت ماتيس أن من غير المألوف أن يسمح قاض لوسائل الإعلام بإجراء مقابلات مع المعتقلين المدانين, لكن لأن اهتمام الإعلام بإيرفينغ كان كبيرا جدا فقد اعتبر القاضي حالته استثناء.
 
وأضافت أن هذا الاستثناء ألغي أمس بعد أن قال إيرفينغ "أشياء معينة" قد تتسبب في إلصاق مزيد من التهم إليه. ورفضت ماتيس تقديم أمثلة على ذلك.  
 
يذكر أن إيرفينغ ربط في مقابلة مشتركة أجرتها معه الصحيفة اليومية النساوية دي بريسه ووكالة الأنباء النمساوية الأسبوع الماضي, النمسا بـ"دولة نازية" وقال إن قانون البلاد الصارم ضد من ينكر وقوع الهولوكوست "سخيف".
 
وكان إيرفينغ قال في مقابلة سابقة مع أسوشيتدبرس في سجنه في 23 فبراير/شباط الماضي، إنه أخطأ قبل 17 عاما عندما افترض عدم وجود غرف الغاز في معسكر أوشفيتز, معتبرا ما قاله "خطأ منهجيا".
 
وقال أيضا إنه أصبح يعترف "بمقتل ملايين اليهود خلال الحرب العالمية الثانية". غير أن إيرفينغ رفض استخدام كلمة هولوكوست ووصفها بأنها فكرة "تم تسويقها بذكاء مثل مصطلح تايلينول". 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة