ذي غارديان: مليشيات البصرة قادرة على هزيمة قوات الأمن   
الاثنين 1428/12/8 هـ - الموافق 17/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)

تصدر تسلم السلطات العراقية مدينة البصرة من القوات البريطانية الصفحات الأولى للصحف اللندنية الصادرة صباح الاثنين، فيما نالت موضوعات العقوبات الإسرائيلية على قطاع غزة وحاجة الفلسطينيين للمساعدة لا الصدقات وعرض يخت للرئيس العراقي السابق صدام حسين للبيع, حظها من التغطية الإعلامية.

فوضى وبطالة

"
أهالي البصرة أعربوا عن خيبة أملهم من عجز الاحتلال الذي دام قرابة خمس سنوات عن تحقيق إنجازات ذات مغزى على صعيد إعادة الإعمار بالمدينة
"
تايمز

قالت صحيفة ذي غارديان إن مدينة البصرة العراقية باتت في قبضة مليشيات قوية وجيدة التسلح، بما يجعلها قادرة على إلحاق الهزيمة بقوات الأمن وتتسم بوحشية تدفعها لجز رؤوس النساء لأنها تعتبرهن غير ملتزمات بالتعاليم الإسلامية.

ونسبت الصحيفة إلى قائد شرطة البصرة اللواء جليل خلف قوله إن وضع المدينة بعد أن غادرها الاحتلال باتت على شفا الفوضى التامة، فالاحتلال "ترك لي مليشيات وعصابات وكل أوزار العالم"، على حد تعبيره.

وذكرت الصحيفة أن خلف رسم صورة مغايرة لتلك التي نقلها المسؤولون البريطانيون الذين قالوا إن تسليم المدينة أمس جاء "في حينه وبالطريقة المناسبة".

من جانبها قالت صحيفة تايمز إنه رغم أن الحدث كان مثيرا لأهالي البصرة أعربوا عن خيبة أملهم من عجز الاحتلال الذي دام قرابة خمس سنوات عن تحقيق إنجازات ذات مغزى على صعيد إعادة الإعمار.

فالمدينة، كما تقول الصحيفة، ما تزال تعاني من معدلات بطالة مرتفعة بسبب المخاوف الأمنية، رغم إمكانياتها الاقتصادية.

نذر كارثة
وفي موضوع آخر، قالت صحيفة تايمز على لسان خبراء اقتصاديين وحقوقيين إنه مهما كانت ضخامة المبالغ التي ستتعهد بها الدول المانحة عندما تجتمع في باريس اليوم لإعادة بناء الاقتصاد الفلسطيني, فإن كل ذلك سيذهب أدراج الرياح إذا لم تقم إسرائيل برفع حواجز الطرق وإزالة القيود على سفر الفلسطينيين.

وأضافت أن الوضع ينذر بكارثة خاصة في غزة التي تعاني من الإغلاق التام لحدودها مع إسرائيل ومصر, وأشارت إلى أن ستة أشهر من العزلة التامة المفروضة على القطاع دمرت اقتصاده تماما.

وخلصت الصحيفة إلى القول إن أسوأ محصلة يمكن أن يتمخض عنها مؤتمر باريس هي الإخفاق في جمع تبرعات سخية مع مواصلة إسرائيل سياسة الإغلاق التام ما سيفضي إلى تدن حاد في معدلات النمو وزيادة مستويات الفقر المتفاقمة أصلا.

وتتفق صحيفة ذي غارديان مع ما ذهبت إليه صحيفة تايمز، إذ ترى أن مبلغا زهيدا فقط من تبرعات الدول المانحة ستجد طريقها إلى فقراء الفلسطينيين.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها بعنوان "الفلسطينيون بحاجة إلى دعم لا إلى صدقات في باريس", إلى تحذيرات البنك الدولي من أنه ما لم تقم إسرائيل بإزالة الحواجز ونقاط التفتيش فإن التبرعات لن تؤدي إلا إلى إبطاء "دورة الأزمة والتبعية".

يخت صدام
"
يخت صدام أشبه بالقصر العائم لما يحتوي عليه من زخارف ومظاهر الأبهة في كل جوانبه وهو مزدان بألواح من خشب المهوغني وطليت أرجاء منه بالذهب والفضة
"
تلغراف
قالت صحيفة تلغراف إن يخت الرئيس العراقي السابق صدام حسين معروض للبيع بقيمة 17 مليون جنيه إسترليني.

وأشارت إلى أن اليخت" الذي كان يطلق عليه "قادسية صدام", نجا من الدمار إبان الحرب الأميركية-البريطانية على العراق عام 2003.

ووصفت الصحيفة اليخت بالقصر العائم لما يحتوي عليه من زخارف ومظاهر الأبهة في كل جوانبه، وهو مزدان بألواح من خشب المهوغني وطليت أرجاء منه بالذهب والفضة.

كما أنه يحتوي على حمامات جاكوزي وغرف بخار وأجنحة ترفيه مزودة بتقنيات عالية وصالات للألعاب وأجهزة تلفاز مسطحة الشاشات في كل غرفه تقريبا وصنابير مياهه مطلية بالذهب.

وقد أعيدت تسمية اليخت، الذي يبلغ طوله 270 قدما, ليصبح "نسيم البحر" وهو يرسو حاليا بميناء نيس الفرنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة