مالطا تصادق على الدستور الأوروبي   
الخميس 1426/6/1 هـ - الموافق 7/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:28 (مكة المكرمة)، 0:28 (غرينتش)
إقرار الدستور الأوروبي جاء استجابة للشارع السياسي في مالطا (رويترز-أرشيف)
صادق البرلمان في مالطا مساء أمس الأربعاء على الدستور الأوروبي بالإجماع, لتصبح مالطا الدولة الثانية عشرة العضو في الاتحاد الأوروبي التي تصادق على الدستور الذي رفضه الناخبون الفرنسيون والهولنديون في نهاية مايو/أيار ومطلع يونيو/حزيران الماضيين. 

وقد أشاد رئيس الوزراء المالطي لورنس غونزي بالتصديق على الدستور الأوروبي, معتبرا أن القوى السياسية في مالطا, تبنت للمرة الأولى في تاريخها, نظرة مشتركة إلى القضايا الأوروبية.

وكانت الكتلة النيابية للمعارضة العمالية أجرت في نهاية الأسبوع مشاورات حول إمكانية ضم أصواتها إلى أصوات الأكثرية وقررت بـ86% التصديق على الدستور. 

وجاء في المذكرة التي اعتمدت لتصديق الدستور الأوروبي أن "مالطا تعتبر المعاهدة التي أوجدت دستورا لأوروبا شاهدا على توحيد أوروبا التي بنيت خلال عملية استغرقت أكثر من 50 عاما, على قيم السلام والازدهار". 

وأشارت مذكرة التصديق صراحة إلى انضمام مالطا إلى ما أسمته الإرث المسيحي لأوروبا. يشار في هذا الصدد إلى أن عدد سكان مالطا, وهي أصغر بلد في الاتحاد، يبلغ 400 ألف نسمة تعتنق أكثريتهم الساحقة الدين المسيحي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة