جيتكس 2013.. تكنولوجيا بلا حدود   
الاثنين 1434/12/17 هـ - الموافق 21/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)
المعرض شهد مشاركة 139 ألف محترف تقني من 144 دولة (الجزيرة)

رماح الدلقموني- دبي
 
يثبت معرض جيتكس للتكنولوجيا -الذي يقام سنويا في مدينة دبي- في دورته الـ33 ما يصفه القائمون عليه بأنه أبرز أحداث تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا (MENASA)، حيث يستقطب آلاف الشركات والزوار ويتضمن من المنتجات التقنية كل ما هو حديث بحيث لا يترك مجالا للمهتمين بالبحث في مكان آخر.

فالمعرض الذي أطلق أول مرة عام 1981 وافتتح دورته الأخيرة ظهر الأحد حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم يشارك فيه 3576 شركة تقنية من 54 دولة في العالم من بينها أكثر من 80% من أبرز شركات التقنية في العالم، ويزوره -حسب الإحصاءات الرسمية للمعرض- أكثر من 139 ألف محترف تقني من 144 دولة.

أما أبرز ما يركز عليه معرض هذا العام فهو قطاع الأمن والشبكات، وتروج كثيرا من الشركات لأهمية حماية البيانات السحابية، وتعد المنصات الكبيرة التي تخصصها شركات "ترند مايكرو" اليابانية و"سيمانتيك" الأميركية و"كاسبرسكي" الروسية لاستعراض خدماتها أكبر دليل على ذلك، وكلها شركات متخصصة في برامج شهيرة للأمن والحماية.

الشركات الصينية سجلت حضورا قويا في المعرض (الجزيرة)

قاعات متخصصة
كما يضم المعرض قاعة خاصة لتقنيات إنتاج البطاقات، حيث شاهدنا طابعات ضخمة تنتج البطاقات بسرعة ودقة فائقتين، إلى جانب قاعة متخصصة لاستعراض عتاد الحاسوب وحلول الطباعة وتضم هذه القاعة شركات بارزة مثل إبسون اليابانية وإتش بي الأميركية المتخصصتين في إنتاج الطابعات وشركات مثل "إم إس آي" التايوانية و"بي إن واي" الأميركية المتخصصتين في إنتاج بطاقات الرسوميات واللوحات الأم.

وتستعرض قاعات أخرى التقنيات الاستهلاكية مثل شاشات التلفاز الضخمة أو الفائقة العرض مثل التي استعرضتها شركة باناسونيك اليابانية وكذلك الشاشات المقوسة مثل تلك التي استعرضتها شركة سامسونغ الكورية الجنوبية، إضافة إلى قاعات لاستعراض أبرز تقنيات الجوال والحواسيب اللوحية، والخدمات السحابية، والبرامج والتسويق الرقمي.

وكان مما لفت الانتباه في أول يوم لهذا المعرض الذي يستمر حتى مساء 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري كثافة الزوار الذين تقاطروا لحضور الافتتاح، فكانت قاعات المعرض خلية نحل في ازدحامها وكثرة روادها، ورغم بدء فعاليات المعرض فإن المهتمين كانوا يصطفون بالطوابير للتسجيل ودفع الرسوم لزيارة المعرض، كما كان ركن الشركات الصينية لافتا بسبب كثرة المشاركين فيه.

ولا يعد جيتكس فرصة مهمة للاطلاع فقط على أحدث ما توصل إليه العلم في مجال التقنية، وإنما أيضا لكونه فرصة لاكتشاف منتجات قد يستغرب البعض أن من طورها هي شركات أبعد ما تكون عن الدخول في مجالها، ومن ذلك دراجة هوائية لمحبي ممارسة هواية ركوب الدراجات ولكن دون أن يغادروا المنزل، وهي من تطوير شركة إبسون المتخصصة أساسا في حلول الطباعة الإلكترونية.

بقي أن نشير إلى أن أسبوع جيتكس للتكنولوجيا لا يكتفي فقط بما يعرضه من أحدث التقنيات والخدمات التقنية ولكنه يوفر لزواره فرصة المشاركة في الجلسات التقنية اليومية التي يعقدها بمشاركة أبرز الخبراء في هذا المجال، فقد شهد اليوم الأول على سبيل المثال جلسة بعنوان "الأمن الإلكتروني" (سايبر سيكيوريتي) وكيف يؤثر على كثير منا، حاضر فيها مدير تطوير الأعمال في شركة كاسبرسكي لابس أنتون غايدينكو إلى جانب عدد من الخبراء.

أسبوع جيتكس للتكنولوجيا يعتبر تجسيدا حيا للدور المتنامي الذي أصبحت تمارسه التكنولوجيا في حياتنا اليومية، بحيث أصبحت أو كادت تصبح ضرورة لا غنى عنها، وهي هنا في هذا المعرض تكاد تكون بلا حدود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة