55 ألف مدمن على المخدرات في القدس   
الخميس 1437/7/15 هـ - الموافق 21/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

قال مدير صحة محافظة القدس الدكتور عطا قريع إنه يوجد في مدينة القدس حاليا 55 ألف مدمن على المخدرات، وذلك نتيجة السياسات الإسرائيلية الممنهجة في تخريب الحياة الصحية والنفسية والبدنية والعقلية للشباب الفلسطينيين، داعيا الدول العربية إلى دعم القطاع الصحي في المدينة المقدسة.

واستضافت حلقة الأربعاء من عيادة الجزيرة بتاريخ العشرين من أبريل/نيسان الجاري الدكتور قريع عبر سكايب الذي تحدث عن الاستهداف والتضييق الذي يمارسه الاحتلال الاسرائيلي، والذي يشمل جميع مناحي حياتهم اليومية، والتي منها الصحي والطبي.

وقال قريع إن عدد سكان محافظة القدس وضواحيها يبلغ نحو 445 ألف نسمة، موزعين على 49 تجمعا سكنيا، مضيفا أنه منذ عودة السلطة الفلسطينية عام 1994 أصبح 94% من الشعب الفلسطيني مشمولين بالتأمين الصحي.

وقال الدكتور إن هناك معيقات تواجه القطاع الصحي في القدس، وتشمل استمرار الاحتلال الإسرائيلي، وعزل الأراضي عن بعضها، وإغلاق نطاق العبور، وجدار الفصل العنصري، ومنع الكوادر الطبية من الوصول للعيادات، وارتفاع عدد الولادات والوفيات على الحواجز العسكرية نتيجة إعاقة وصولها إلى المشافي.

أما بالنسبة للصعوبات التي تواجه القطاع الصحي في محافظة القدس فهي منع بناء أو التوسع في المشافي الفلسطينية، و"قلة الموارد والدعم للقدس من الأشقاء العرب"، وفقا للدكتور قريع الذي قال إن القطاع الصحي في القدس يحتاج إلى دعم يشمل الأجهزة الطبية والتمويل والإمكانيات.

وقال الدكتور إن جدار الفصل والإذلال والقهر اللذين يمارسهما الاحتلال ضد المقدسيين يؤثر سلبيا على أوضاعهم النفسية، مما ينعكس على صحتهم وإصابتهم بالأمراض.

وأضاف قريع أن إسرائيل تدفن جميع نفاياتها المسرطنة وغير المسرطنة في أراضي السلطة الفلسطينية بالتجمعات السكنية، وهو نوع من القتل المتعمد، مما ينعكس سلبا على صحتهم.

وقال الدكتور إن تعاطي المخدرات هو من المعضلات التي يواجهها القطاع الصحي الفلسطيني في القدس خاصة، نتيجة السياسات الإسرائيلية الممنهجة في تخريب الحياة الصحية والنفسية والبدنية والعقلية للشباب الفلسطينيين.

ويحمل الدكتور عطا قريع  درجة بكالوريوس في الطب العام والجراحة، والماجستير في الإدارة الصحية والسياسات الصحية، وعمل في الضمان الصحي الفلسطيني وأسر الشهداء، وعاد إلى الأراضي الفلسطينية عام 1994 حيث تولى عدة مناصب قبل أن يصبح مديرا عاما لصحة محافظة القدس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة