"إلى الأمام" شعار حملة أوباما الانتخابية   
الاثنين 8/6/1433 هـ - الموافق 30/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:04 (مكة المكرمة)، 19:04 (غرينتش)
شعار "إلى الأمام" عُرض في نهاية فيلم ترويجي من سبع دقائق بثُ صباح اليوم الاثنين (الفرنسية)

أربع سنوات مضت على شعار "الأمل والتغيير" الذي أطلقه الرئيس الأميركي باراك أوباما إبان حملته الانتخابية الأولى، ليصبح شعار حملته الجديدة في سباقه نحو البيت الأبيض "إلى الأمام".

ويهدف أوباما من خلال إطلاق شعار "إلى الأمام" لتركيز عقول الناخبين على الإنجازات التي حققتها إدارته، وأن فوز المرشح الجمهوري يعني إعادة عقارب الساعة إلى الإخفاقات الاقتصادية التي حدثت في عهد سلفه الجمهوري جورج بوش الابن.

شعار "إلى الأمام" عُرض في نهاية فيلم ترويجي من سبع دقائق بثُ صباح اليوم الاثنين، وذلك قبل خمسة أيام من بدء حملة أوباما الانتخابية والتي سيدشنها في ولايتي أوهايو وفرجينيا.

الفيلم ضم قائمة طويلة من الإنجازات التي حققها أوباما، بما في ذلك "إصلاح النظام المالي في وول ستريت، وإصلاح نظام الرعاية الصحية، وكبح جماح عمالقة بطاقات الائتمان، وإنهاء الحرب في العراق، إضافة إلى إنهاء الحظر المفروض على دخول المثليين للجيش الأميركي".

ويظهر أوباما في نهاية المقطع المصور مخاطبا حشدا من أنصاره ليقول "أؤمن أن هذا البلد ينجح عندما يحصل الجميع فيه على فرص متكافئة.. وأؤمن أن الولايات المتحدة في طريقها إلى الرفعة"، ليظهر بعد تلك الكلمات شعار أوباما الجديد "إلى الأمام" مختتما الفيلم.

غير أن اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري قالت في وثيقة بحثية إن أوباما كان يحاول بيع "وعد بغد أفضل استنادا إلى السياسات الفاشلة لنا اليوم".

وعقب بث المقطع المصور شن الجمهوريون هجوما على أوباما واتهموه بتضليل الناخبين عبر صرف الانتباه عن حالة الاقتصاد التي لا تزال تكافح للتعافي، وسط معدل بطالة بلغ 8.2%.

كما شن ناشطو الحزب الجمهوري حملة من التعليقات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" والتي سخرت من شعار أوباما الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة