التصوير السطحي يكشف انسداد الشرايين   
الأربعاء 17/4/1426 هـ - الموافق 25/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:13 (مكة المكرمة)، 5:13 (غرينتش)
أكد باحثون ألمان أن وحدة تصوير بإمكانها إجراء مسوح على شرائح للجسم ستقوم بتشخيص انسداد الشرايين بطريقة مماثلة للطريقة التقليدية التي بموجبها يتم حقن صبغة عن طريق عملية قسطرة يتم إدخالها للجسم.
 
وقال المشرف على هذه الدراسة الدكتور مارتن هوفمان إن هذا النوع من المسوح يمكن أن يتطور بشكل جيد من وسيلة تكميلية مفيدة لتصوير الأوعية إلى بديل طبي قابل للتطبيق خاصة مع تزايد التطور التكنولوجي.
 
وتم تطبيق طريق المسح التي يطلق عليها التصوير السطحي للشرائح المتعددة عبر الكمبيوتر على حوالي 103 مرضى يشتبه في إصابتهم بالشريان التاجي إلا أن دقة التشخيص تفوق الطريقة التقليدية لتصوير الشريان.
 
ويؤدي تصوير الأوعية إلى بعض المشكلات حيث يتم خلالها إدخال أنبوب رفيع عبر وعاء دموي أعلى الفخذ أو في الذراع ويسير باتجاه القلب في حين يتم حقن الصبغة ويتم إجراء المسح عبر أشعة إكس.
 
من جانبه قال الدكتور ماريو جارسيا من مؤسسة كليفلاند الطبية إن المسح المعقد لم يقر كأداة تشخيصية وحيدة، مشيرا إلى أن هناك خطورة في تعريض المرضى مرتين أو ثلاث مرات من الإشعاعات الأيونية الصادرة عن تصوير الأوعية عقب الحقن بالصبغة.
 
وتساعد النتائج المترتبة على تصوير الأوعية عقب الحقن بالصبغة في تقدير مدى الحاجة إلى إجراء ترقيع للأوعية أو اللجوء إلى التدخل الجراحي.
 
وتؤدي عملية التصوير إلى مشكلات تصل إلى حالتين من أصل 100 كما تتسبب في وفاة واحد من كل ألف مريض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة