فرض الإقامة الجبرية على الدليمي يثير التوتر بالعراق   
الأحد 22/11/1428 هـ - الموافق 2/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:28 (مكة المكرمة)، 2:28 (غرينتش)
جبهة التوافق أكدت انسحابها من مجلس النواب لحين عودة الدليمي إليه (الفرنسية-أرشيف)

نفى المتحدث باسم خطة أمن بغداد قاسم عطا فرض الإقامة الجبرية على رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي، فيما أكد عضو مجلس النواب العراقي عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي أن الدليمي ممنوع من مغادرة منزله.
 
وقال عطا في حديث مع قناة الجزيرة إن القوات الموجودة قرب مكتب الدليمي هي لحمايته مشدداً في الوقت ذاته على إحالة حراس الدليمي المعتقلين إلى القضاء بعد الحصول على وثائق تدينهم، على حد قوله.
 
وكان الدليمي اتهم القوات الأميركية والعراقية بفرض الإقامة المنزلية الجبرية عليه بعد يوم من قيامها باعتقال نجله وعشرات من حراسه.
 
وطالب الدليمي برفع الإقامة عنه كي يتمكن من الذهاب إلى البرلمان ليكشف ما وصفه بزيف التصريحات التي أطلقها الناطق باسم خطة بغداد العميد قاسم عطا.
 
عدنان الدليمي يؤكد أنه رهن الإقامة الجبرية (الفرنسية-أرشيف)
ويذكر أن عطا أعلن أن قوات الأمن العراقية عثرت على سيارتين ملغومتين داخل مكتب الدليمي وفجرتهما داخل المكتب مما أدى إلى احتراقه.
 
من جهته أكد الدكتور السامرائي في حديث مع قناة الجزيرة أن مسؤولاً عن أمن المنطقة أبلغه "أن لديهم كتابا يمنع الدليمي من مغادرة منزله وكذلك منعت ابنته النائبة في البرلمان من الخروج لحضور جلسة البرلمان".
 
وأضاف السامرائي "سنعرف غداً إذا كان نفي الحكومة صحيحاً لنرى هل سيحضر (الدليمي) جلسة مجلس النواب أم لا".
 
كما أكد أن جبهة التوافق طلبت دعم الكتل البرلمانية في هذه القضية، وطالبهم بالتضامن مع الجبهة التي "تضامنت في السابق مع التحالف الكردستاني والائتلاف".
 
وكان نواب جبهة التوافق العراقية قد انسحبوا من جلسة البرلمان العراقي احتجاجاً على وضع زعيم الجبهة عدنان الدليمي رهن الإقامة الجبرية، وقال المتحدث باسم الجبهة سليم الجبوري إن أعضاء الجبهة لن يعودوا إلى البرلمان إلا بعد أن يسمح للدليمي بمغادرة منزله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة