تحويل قصور صدام إلى مراكز سياحية   
الأربعاء 1425/2/3 هـ - الموافق 24/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد قصور صدام بعد تدميره خلال الحرب (أرشيف-رويترز)
يعتزم مجلس الحكم الانتقالي في العراق تحويل قصور الرئيس العراقي السابق صدام حسين إلى دور للضيافة ومراكز سياحية تمكن زائريها من الاطلاع على البذخ الموجود في تلك القصور.

وقال وزير الإسكان والتعمير العراقي بيان باقر صولاغ إن عدد تلك القصور يبلغ "70 قصرا"، موضحا أن أنسب الحلول للتعامل معها يكمن في استخدام "معظم هذه القصور دورا للضيافة وبعضها لأغراض سياحية يطلع الزائر فيها على البذخ والأموال الطائلة والمساحات الكبيرة التي خصصت لها".

وأوضح أنه بالإضافة إلى قصور صدام فإنه يوجد عدد من القصور التي تعود لأجهزة الحماية والوزراء والمسؤولين الحزبيين وأجهزة المخابرات التي كانت تتبع النظام العراقي السابق.

وحسب صولاغ فإن كلفة بناء قصر واحد من تلك القصور "كانت تكفي لبناء خمسين ألف وحدة سكنية"، موضحا أن النظام العراقي السابق لم يبن خلال العشرين عاما الماضية أي وحدة سكنية للمواطنين بينما لم تسمح الحروب المتكررة للعراقيين بالحصول على موارد مالية كبيرة تمكنهم من بناء الوحدات السكنية.

يذكر أن قوات الاحتلال تسيطر منذ احتلالها العراق في 9 إبريل/ نيسان الماضي على جميع هذه القصور في بغداد والمدن العراقية الأخرى وتتخذ بعضها مقارا لقواتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة