احذر لمس قناديل البحر الميتة   
الأحد 14/8/1431 هـ - الموافق 25/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)

 ينبغي عدم فرك مواضع الجلد المتهيجة بعد ملامسة قنديل البحر اللادغ (رويترز)

حذرت مجلة ألمانية من لمس قنديل البحر الميت أو مجسات الاستشعار الممزقة الخاصة به.

وأوضحت مجلة "حبوب جيدة.. حبوب سيئة" الألمانية أنه يوجد في أطراف هذه المجسات خلايا كبسولات اللدغ التي تحتوي على السم وتنفتح بشكل آلي.

وتذكر المجلة أنه بعد ملامسة قنديل البحر اللادغ فإنه ينبغي عدم فرك مواضع الجلد المتهيجة باليد أو شطفها بالماء العذب, لأنه في أغلب الأحيان توجد هناك كبسولات لدغ لم تنفجر بعد وتظل عالقة على الجلد ويمكن أن تنفجر بسبب الفرك.

ويُنصح بمسح الموضع المصاب باستخدام الخل أو رغوة الحلاقة, حيث إن ذلك يبطل فعالية الكبسولات اللادغة، ويمكن إزالتها بعد فترة قصيرة.

كما يمكن تبريد الجلد بعد ذلك باستخدام مكعبات الثلج أو الضمادات الباردة, وفي حال ظهور استجابات جلدية على مساحة كبيرة من البشرة فإنه ينبغي استشارة أحد الأطباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة