الفرنسيون المختطفون بغزة يصلون بلادهم   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

فلسطينيون يساعدون رهينتين فرنسيتين بعد إطلاق سراحهما في خان يونس السبت الماضي (رويترز)

وصل إلى مطار رواسي شارل ديغول الفرنسي مساء الاثنين الفرنسيون الأربعة الذين كانوا يعملون في المجال الإنساني وخطفتهم مجموعة من المسلحين المجهولين بعض الوقت الجمعة الماضي واحتجزتهم في مخيم خان يونس للاجئين الفلسطينيين بجنوبي قطاع غزة.

وأعربت مارتن بوفار من (كهربائيون بدون حدود) بالإضافة إلى برتران هيلبرون, عن "مفاجأتهما" بالتغطية الإعلامية خلال خطفهم، وجددوا التأكيد لدعمهم الشعب الفلسطيني.

وقالت إنيليز بيتوريه التي كانت في زيارتها الأولى لفلسطين إنها "مستعدة للعودة إلى هناك إذا كان ذلك ممكنا"، معتبرة أن ما حصل لها هو "شيء قليل ولا يقاس بآلام الشعب الفلسطيني".

من جهة ثانية أعلنت متحدثة باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أن الوكالة سحبت - أو تقوم بسحب- نحو عشرين من موظفيها في قطاع غزة لإعادتهم إلى إسرائيل. مشيرة إلى أن 35 آخرين سيبقون في القطاع، وذلك بسبب أحداث العنف الأخيرة التي طالت الموظفين الفرنسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة