القاعدة تعلن قتل الرهينة الأميركي في السعودية   
الجمعة 1425/4/29 هـ - الموافق 18/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرهينة جونسون يلقى حتفه رغم مناشدات ذويه (الفرنسية-أرشيف)

نفذ خاطفو الرهينة الأميركي بول مارشال جونسون تهديدهم مساء اليوم وقتلوا رهينتهم بعد انقضاء مهلة منحوها للسلطات السعودية لإطلاق سراح معتقلين من تنظيم القاعدة.

وعرض أحد المواقع الإسلامية على الإنترنت مشاهد لقطع رأس الرهينة جونسون، ونشر بيانا يحمل توقيع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قال فيه "تنفيذا لما تم الوعد به قام المجاهدون من سرية الفلوجة بنحر الأسير الأميركي بول مارشال بعد انتهاء المهلة التي حددها المجاهدون لطواغيت الحكومة السعودية".

وكان الخاطفون قد أمهلوا في بيان سابق السلطات السعودية 72 ساعة للإفراج عن زملائهم المحتجزين في المعتقلات السعودية. لكن الرياض رفضت الاستجابة لمطالبهم وأكدت أنها لا تتفاوض مع "الإرهابيين".

وحذت واشنطن حذو الرياض ورفضت التعامل مع الخاطفين، رغم مناشدات متكررة من ذوي الرهينة، كما أمرت رعاياها بعدم السفر إلى السعودية والموجودين فيها بمغادرتها بسبب ما أسمته التهديدات الإرهابية. وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ما زالت تتلقى معلومات تشير إلى أن من وصفتهم بالمتطرفين يخططون لشن هجمات ضد مصالح أميركية وغربية.

البيان الذي حدد شروط الإفراج عن جونسون (الفرنسية-أرشيف)
دعوة إمام الحرم

وقد دعا خطيب المسجد الحرام في مكة المكرمة الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين إلى اتباع تعاليم الإسلام التي ترعى أهل الذمة، ووضع حد للهجمات على غير المسلمين ووقف احتجاز الرهائن، و"افتكاك جميع الأسرى من اليهود والنصارى" باعتبارهم من أهل الذمة.

وأشار الإمام -الذي يترأس مجلس الشورى السعودي- في خطبة الجمعة اليوم إلى أن السلام مقرون بالسلام، مؤكدا أن الأمن قوام الحضارة المدنية وأنه أهم من الغذاء.

وتتجاوب دعوة الشيخ صالح مع دعوات ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز الذي قال الثلاثاء الماضي إن من واجب السعوديين حماية الأجانب من هجمات من أسماهم المتطرفين لأنهم في ذمة الشعب السعودي كله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة