بعد عام في الفضاء.. كيلي يتقاعد من ناسا   
السبت 1437/6/4 هـ - الموافق 12/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:51 (مكة المكرمة)، 8:51 (غرينتش)

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس الجمعة أن رائد الفضاء سكوت كيلي سيتقاعد ويترك الوكالة ابتداء من الأول من أبريل/نيسان المقبل، وذلك بعد أقل من أسبوعين على عودته من مهمة مكث خلالها نحو عام كامل في الفضاء.

وكان كيلي -الذي يبلغ 52 عاما- سجل رقما قياسيا أميركيا بمكوثه 340 يوما في مدار الأرض على متن محطة الفضاء الدولية في مهمة لاختبار آثار الإقامة الطويلة في ظروف انعدام الجاذبية على الجسم البشري، وسيتم مقارنة نتائج فحوصاته مع نتائج الفحوصات على الأرض من شقيقه التوأم مارك الذي هو أيضا رائد فضاء متقاعد.

كما يحمل كيلي أيضا الرقم القياسي الأميركي لأطول مدة يمضيها أميركي في الفضاء، والتي بلغت 520 يوما على مدى أربع مهمات.

وخلال مهمة العام، نشر كيلي مئات الصور -معظمها لكوكب الأرض من المدار- على مواقع التواصل الاجتماعي، كما نشر مقاطع فيديو لبعض الأنشطة المضحكة، مثل ارتدائه زي غوريلا -أهداه له شقيقه- ومطاردته رواد الفضاء في المحطة.

وقال كيلي -في بيان أصدرته ناسا- "كانت مهمة "عام في الفضاء" هذه تحديا كبيرا لجميع الأطراف المعنية، ومنحتني منظورا فريدا ووقتا طويلا للتفكير في ما ينبغي أن تكون عليه خطوتي التالية في رحلتنا المستمرة للمساعدة في تعزيز قدراتنا في الفضاء وعلى الأرض".

من جهتها، قالت ناسا إنه لا توجد خطط محددة لما سيلي ذلك بالنسبة لكيلي، لكنه سيواصل الخضوع لفحوصات طبية دورية كجزء من مهمته.

وقال أستاذ متقاعد في سياسة الفضاء لوغسدون إن رحيل كيلي يعني أن ناسا ستخسر "أكبر نجومها"، فلا يوجد رائد فضاء آخر بشهرته، لكن تقاعده سيفتح المجال أمام أجيال جديدة من رواد الفضاء، حيث لم يتبق سوى القليلين من الرواد المخضرمين.

يذكر أن كيلي عاد إلى الأرض في الثاني من مارس/آذار الجاري، وهبطت مركبته في كازاخستان برفقة الروسي ميخائيل كورنينكو الذي مكث معه المدة ذاتها في محطة الفضاء الدولية.

وأشار كيلي بعد عودته إلى أن جلده أصبح حساسا للغاية للملابس، لأنها في الفضاء تعوم ولا تلامس جسده، كما قال إن مفاصله وعضلاته تؤلمانه عند المشي أو الجري، بسبب قلة الحركة في المحطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة