احتجاجات اليهود تلغي محاضرة لإدوارد سعيد في النمسا   
الاثنين 1421/12/18 هـ - الموافق 12/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إدوارد سعيد يرمي الجنود الإسرائيليين بالحجارة في كفار كيلا بجنوب لبنان
قررت مؤسسة في فيينا إلغاء محاضرة للبروفيسور الفلسطيني إدوارد سعيد كان من المقرر أن يقدمها في مايو/ أيار المقبل احتجاجا على رميه حجارة على جنود إسرائيليين من داخل الحدود اللبنانية منتصف العام الماضي. 

وقال رئيس المؤسسة الفرويدية يوهان شويلاين في تصريحات صحفية إن الأعضاء اليهود في المؤسسة احتجوا على مشاركة سعيد في ندوة سنوية للمؤسسة، بعد أن نشرت صورته وهو يرمي جنود الاحتلال بالحجارة على غلاف مجلة نيويورك تايمز في يوليو/ تموز من العام الماضي.

وقال شويلاين إن احتجاجات اليهود أخذت في الاعتبار من قبل غالبية أعضاء مجلس الإدارة، وأضاف أن الجالية اليهودية في النمسا أخذت تتصرف "بكثير من الحساسية" منذ تحالف اليمين مع المحافظين لتشكيل الحكومة النمساوية.

وكانت مشاركة حزب الحرية اليميني النمساوي بقيادة يورغ هايدر للائتلاف الحاكم مع المحافظين بقيادة وولفغانغ شويسل قد أثار احتجاجات يهودية لم تهدأ رغم استقالة هايدر من الحزب.

وكان سعيد أستاذ اللغة الإنجليزية والأدب المقارن في جامعة كولومبيا بولاية نيويورك قد تلقى دعوة العام الماضي للمشاركة في مؤتمر يدور موضوعه حول "فرويد والثقافة غير الأوروبية" يعقد في السادس من مايو/ أيار المقبل في فيينا.

يذكر أن هذه المؤسسة التي تتولى إدارة متحف فرويد في العاصمة النمساوية توجه الدعوة سنويا إلى علماء ومفكرين للمشاركة في ذكرى مولد فرويد الذي ولد في مايو/ أيار 1865.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة