مقتل انتحاري حاول دخول مركز شرطة بباكستان   
الخميس 1428/7/18 هـ - الموافق 2/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)
أزمة المسجد الأحمر خلفت تداعيات أمنية خطيرة بباكستان (الفرنسية-أرشيف) 

قتل رجال الشرطة اليوم شخصا وصف بأنه انتحاري حاول دخول مركز لتدريب الشرطة بمدينة سارغودا شرق باكستان. وأوضح قائد الشرطة بالمدينة أن رجال الأمن تمكنوا من التصدي بسرعة وتبادلوا إطلاق النار مع شخص كان يرتدي حزاما ناسفا ويحمل قنبلة وأردوه قتيلا.
 
وأشارت تقارير صحفية إلى أن شرطيا قتل بدوره وأصيب آخر بجروح في تبادل لإطلاق النار مع الانتحاري.
 
وقال المسؤول الأمني إن "الله كان رحيما بنا بأن قتل الانتحاري من طرف قوات الأمن، قبل أن يتمكن من تفجير القنبلة".
 
وكان نحو 900 شرطي يقومون بتمارين رياضية قرب المكان الذي بدأ فيه الشخص إطلاق النار.
 
ومن جهة أخرى أدى انفجار قنبلة خارج مركز للشرطة بمدينة غجرانوالا الصناعية اليوم إلى جرح شخصين.
 
ولم يستطع مسؤول أمني بالمدينة تحديد هوية الضحايا مشيرا إلى أن التحقيقات جارية حاليا.
 
وتشهد باكستان موجة من أحداث العنف وسلسلة هجمات انتحارية تلت اقتحام المسجد الأحمر يوم 10 يوليو/تموز الجاري. وأسفرت هذه الهجمات عن مقتل نحو مئتي شخص غالبيتهم من الشرطة والجنود.
 
يذكر أن حصار المسجد الأحمر دام أسبوعا بعدما رفض المتحصنون فيه الاستسلام, مما دفع القوات الحكومية إلى اقتحامه. وأسفرت المعركة آنذاك عن مقتل أكثر من مئة شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة