القمة العربية اللاتينية تختتم اليوم بإعلان الرياض   
الأربعاء 29/1/1437 هـ - الموافق 11/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:04 (مكة المكرمة)، 8:04 (غرينتش)

تختتم اليوم الأربعاء بالعاصمة السعودية الرياض أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أميركا الجنوبية، حيث سيعلن البيان الختامي عقب جلسة عمل، إضافة إلى إعلان الرياض الذي سيجسد عشر سنوات من التقارب العربي اللاتيني.

وشهد افتتاح أعمال القمة أمس تركيزا على الجانب الاقتصادي وملفات السلم والسلام والأمن ومكافحة ما يعرف بالإرهاب والحوكمة والهجرة وملف اللاجئين، والتدخل الإنساني في عدد من المناطق.

وقال مراسل الجزيرة عبد المحصي الشيخ في وقت سابق إن "مسودة الإعلان" التي يتوقع أن تصدر عن القمة ركزت على العديد من القضايا الاقتصادية والسياسية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية التي خصتها وحدها بـ14 نقطة.

وأضاف المراسل -وفقا لما جرى في أحاديث جانبية- فإن المسؤولين بالدول العربية واللاتينية يأملون تشكيل تحالف دولي من 44 دولة، يتم من خلاله تعزيز التعاون الاقتصادي مقابل دعم دول أميركا اللاتينية لمواقف العرب السياسية في المحافل الدولية.

وكان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز دعا أمس إلى تطوير العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الدول العربية ونظيرتها في أميركا اللاتينية.

وقال الملك -في كلمته الافتتاحية بالقمة التي يشارك فيها عدد من ملوك ورؤساء دول عربية ولاتينية بالرياض- إن فرص تطوير العلاقات بين المجموعتين واعدة، داعيا إلى تذليل كافة العقبات التي تحول دون تدفق الاستثمارات، وإلى تشكيل مجالس لرجال الأعمال وإبرام اتفاقيات للتجارة الحرة.

والقمة هي الرابعة منذ عام 2005 بين 22 دولة عضو بالجامعة العربية، و12 دولة من أميركا الجنوبية.

يُذكر أن القمة كانت فكرة الرئيس البرازيلي السابق لويس لولا دا سيلفا الذي استضافت بلاده القمة الأولى عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة