وفد الاتحاد الأفريقي يبحث في تشاد اتهامات نجامينا للخرطوم   
السبت 1427/3/24 هـ - الموافق 22/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)

نجامينا اتهمت الخرطوم بتسليح قوات المتمردين (رويترز-أرشيف)

وصل إلى تشاد اليوم وفد من الاتحاد الأفريقي للتحقيق في اتهامات الرئيس التشادي إدريس ديبي للحكومة السودانية بدعم الهجوم الأخير للمتمردين على العاصمة نجامينا. وقال رئيس الوفد المستشار السياسي بالاتحاد بيير يري إن فريقه يسعى لجمع أكبر قدر من المعلومات لمساعدة الاتحاد على إيجاد حل جذري للأزمة.

ويلتقي الوفد مسؤولين في الحكومة والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني ووكالات الإغاثة الأممية. وشدد المبعوث الأفريقي على أن دور الوفد يقتصر على تقصي الحقائق فقط ورفع تقرير إلى مجلس السلم والأمن بالاتحاد.

وكانت حكومة تشاد قد أعلنت أن لديها أدلة قاطعة تثبت اتهاماتها للخرطوم بتسليح المتمردين وتمويلهم. كما اتهم الرئيس ديبي السودان بمساعدة مقاتلي جبهة التغيير الموحدة على الإعداد لهجوم جديد من خلال عمليات تجنيد إجباري لشباب من إقليم دارفور غرب السودان، على حد تعبيره.

ورغم نفي الخرطوم الشديد لهذه الاتهامات قطعت تشاد علاقاتها مع السودان ولوحت بطرد اللاجئين السودانيين. كما أنهت نجامينا وساطتها في محادثات دارفور بأبوجا عاصمة نيجيريا.


نجامينا تعرضت لأعنف هجوم من المتمردين (الفرنسية-أرشيف) 

مناوشات
في المقابل أعلن متحدث باسم الجبهة الموحدة استمرار المناوشات مع الجيش التشادي وسط وجنوب البلاد. وأكد إصرار الجبهة على مواصلة جهود الإطاحة بحكم الرئيس ديبي.

وصدت القوات الحكومية الأسبوع الهجوم على نجامينا ونسب الفضل في ذلك للقوات الفرنسية التي قدمت معلومات للجيش التشادي عن مواقع المتمردين في طريق تقدمهم للعاصمة.

من جهة أخرى أفادت أنباء بتظاهر نحو 200 لاجئ سوداني في نجامينا احتجاجا على ما وصفوه بتدخل بلادهم في الشؤون الداخلية للسودان.

واستقبل مكتب الأمم المتحدة في العاصمة التشادية وفدا يمثل لاجئين سودانيين وجه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تنتقد أيضا الخرطوم وتطلب ضمان الأمن في مخيمات اللاجئين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة