إجماع دولي على إدانة الهجمات على واشنطن ونيويورك   
الأربعاء 24/6/1422 هـ - الموافق 12/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
آثار الدمار والحرائق عقب انهيار مركز التجارة العاملي في نيويورك

توالت ردود الفعل في جميع عواصم العالم تجاه الهجمات التي تعرضت لها المصالح الحيوية الأميركية في واشنطن ونيويورك. واتفقت ردود الفعل العربية والإسلامية والدولية على إدانة هذه الهجمات التي استهدفت مدنيين أبرياء.

فقد أعلن رئيس مجلس الأمن الدولي أن المجلس أصيب بالذهول من جراء الاعتداءات التي ضربت صباح أمس نيويورك وواشنطن ودعا جميع الدول إلى التعاون لإحالة منفذي "هذه الاعتداءات الإرهابية المخيفة" ومدبريها إلى القضاء. وقال سفير فرنسا جان-دافيد لوفيت الذي يترأس المجلس الشهر الحالي إن أعضاء المجلس يدينون بالإجماع أشد الإدانة هذه الاعتداءات.

كوفي عنان
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في بيان أنه يدين بشكل مطلق الاعتداءات التي وقعت في الولايات المتحدة. وقال عنان "مما لا شك فيه أن هذه الاعتداءات هي أعمال إرهابية متعمدة تم التخطيط لها بدقة وبشكل منسق".

وأضاف قائلا "في مثل هذه الأوقات, يفترض أن تعطى الغلبة للحكم المتأني والعقلاني, لم نعرف بعد من يقف وراء هذه الأعمال وما هي الأهداف التي يأملون في تحقيقها".

ردود فعل عالمية
توني بلير
وفي برايتون قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إنه أصيب بصدمة مروعة بعد سلسلة الاعتداءات في الولايات المتحدة. وفي كندا أعرب رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان عن ذهوله إثر سلسلة اللاعتداءات الإرهابية التي ضربت الولايات المتحدة.

وفي باريس أعرب الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن "تأثره البالغ" بعد "الاعتداءات المخيفة" التي ضربت الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الإيطالي كارلو إزيلييو تشامبي إن مثل هذه الأعمال الإجرامية يجب أن لا تبقى دون عقاب. وفي موسكو أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أسفه إزاء المأساة الرهيبة التي ضربت الولايات المتحدة وقدم تعازيه للأمة الأميركية داعيا الأسرة الدولية إلى الاتحاد من أجل درء الإرهاب الذي وصفه بأنه آفة القرن الحادي والعشرين.

وفي بروكسل دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون دول الحلف الأطلسي إلى تشكيل جبهة مشتركة للتصدي للإرهاب. وفي بلجيكا أدان رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفستات -الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي- بشدة ما وصفه بالأعمال البربرية التي تضرب بجبن المدنيين الأبرياء.

وفي برلين ندد المستشار الألماني غيرهارد شرودر في رسالة إلى الرئيس الأميركي بقوة بالاعتداءات الشنيعة ضد مركز التجارة العالمي والبنتاغون. كما نددت الصين بشدة بسلسلة الاعتداءات في الولايات المتحدة.

إدانة عربية وإسلامية
حمد بن جاسم آل ثاني
وقد أعرب وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني عن أسف دولة قطر وإدانتها للهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة مؤكدا تعاطف دولة قطر أميرا وحكومة وشعبا مع الولايات المتحدة وشعبها الصديق. ووصف الشيخ حمد في تصريح بثته وكالة الأنباء القطرية هذه الاعتداءات بأنها "خطيرة للغاية لانعكاساتها الوخيمة على الأمن والاستقرار في العالم".

وأكد الشيخ حمد موقف قطر الدائم في إدانتها للإرهاب بكل أشكاله وصوره أيا كان مصدره. وعقد وزير الخارجية القطري اجتماعا عاجلا مع القائم بأعمال السفارة الأميركية في الدوحة بحث فيه التطورات الجارية بهذا الشأن.

كما أدانت المملكة العربية السعودية بشدة الانفجارات والهجمات ووصفتها بأنها مؤسفة وغير إنسانية. وأكد متحدث رسمي سعودي أن مثل هذه الأعمال تتعارض مع جميع القيم الدينية والمفاهيم الحضارية والإنسانية. وفي الكويت أدان مجلس الوزراء الكويتي الاعتداءات التخريبية. وعبرت الحكومة الكويتية عن إدانتها لهذه الأعمال الإرهابية.

وأعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن استنكارها الشديد للاعتداءات الوحشية التي وقعت في الولايات المتحدة. وقال وزير الإعلام والثقافة عبد الله بن زايد آل نهيان إن هذه الأعمال الإجرامية الرهيبة والشريرة تستوجب حملة دولية قوية وشاملة لاجتثاث الإرهاب بكل صوره وأشكاله.

وفي مسقط أصدرت وزارة الخارجية العمانية بيانا جاء فيه أن سلطنة عمان تشعر بالصدمة الشديدة والاستياء البالغ بسبب الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها بعض المباني والمؤسسات الحيوية في واشنطن ونيويورك وما أحدثه ذلك من خسائر بشرية ومادية كبيرة.

كما أدان الرئيس المصري حسني مبارك الهجمات ووصفها بأنها هجمات إجرامية. وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية إن الجمهورية اليمنية تدين كل الأعمال الإرهابية أيا كان مصدرها. وبعث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ببرقية عزاء ومواساة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش في ضحايا الاعتداءات.

معمر القذافي
وأدان الزعيم الليبي معمر القذافي موجة الاعتداءات التي وقعت في الولايات المتحدة ووصفها بالهجمات المروعة وأكد أن بلاده على استعداد لتقديم المساعدة للشعب الأميركي.

وفي بيروت أبدى الرئيس اللبناني إميل لحود أسفه للنتائج المأساوية التي تترتب عن الاعتداءات في الولايات المتحدة وتوجه بتعازيه إلى الرئيس الأميركي جورج بوش وإلى الشعب الأميركي. وأعرب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري عن عميق صدمته لما شهدته مدينتا نيويورك وواشنطن.

ولكن تلفزيون بغداد وصف الاعتداءات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن بأنها ثمرة الجرائم الأميركية المرتكبة بحق الإنسانية. وقال معلق التلفزيون إن "رعاة البقر الأميركيين يحصدون ثمار جرائمهم المرتكبة بحق الإنسانية وإن هذه الاعتداءات هي صفعة مؤلمة موجهة إلى السياسيين الأميركيين".

وأدان الرئيس الإيراني محمد خاتمي الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها الولايات المتحدة. وقال في بيان بثته وكالة الأنباء الإيرانية "باسم الحكومة والأمة الإيرانية, أدين الاعتداءات الإرهابية على المراكز العامة في المدن الأميركية".

تصريحات شارون
أرييل شارون
من جهته أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن الإرهابيين والمتواطئين معهم ومن يقف وراءهم لن يجدوا بعد اليوم ملجأ في أي مكان في العالم.

وقال شارون خلال مؤتمر صحفي طارئ في مقر رئاسة الحكومة إن "الاعتداء الإجرامي الذي استهدف مواطنين أميركيين أبرياء يشكل منعطفا في الحرب ضد الإرهاب العالمي".

و أضاف قائلا "حتى وإن استغرقت الحرب على الإرهاب وقتا, لن يكون هناك مكان في العالم يلجأ إليه الإرهابيون وشركاؤهم ومن يقف وراءهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة