تواصل الإدانات العربية والدولية لإعدام الكساسبة   
الأربعاء 15/4/1436 هـ - الموافق 4/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)
تواصلت لليوم الثاني على التوالي الإدانات العربية والدولية الواسعة وردود الفعل المستنكرة، لإقدام تنظيم الدولة الإسلامية على إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا، بعد أن احتجزه لنحو أربعين يوما.
 
فقد ندد ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز -في برقية تعزية بعث بها إلى ملك الأردن عبد الله الثاني- بقتل الكساسبة. وجاء في البرقية "نشجب ونستنكر هذه الجريمة البشعة المخالفة لسماحة ديننا الإسلامي الحنيف وكافة الأعراف الإنسانية".

وفي الإمارات، استنكر وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان "الجريمة البربرية"، كما اعتبرت كل من البحرين والكويت أن تلك الأفعال تتنافى مع الإسلام و"كافة الأديان". ومن جهتها وصفت إيران إعدام الكساسبة بالعمل "غير الإنساني وغير الإسلامي".

كما أدان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بشدة إعدام الكساسبة، واستنكرت وزارة الخارجية التونسية "العمل الهمجي الذي يتنافى مع كل القيم الإنسانية والأخلاقية، ومع جميع الشرائع السماوية".

من جانبه، دعا رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام إلى وقفة على "قدر التحدي" في وجه "الوباء الظلامي" الذي يجتاح المنطقة.

كما أدان رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي حادث مقتل الكساسبة، ووصفه بـ"الإجرامي"، وقال إنه "مخالف للشرع الحنيف، وللسنة النبوية الصحيحة".

بدوره، وصف الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني حادثة مقتل الكساسبة بالجريمة البشعة.

أردوغان اعتبر أن إعدام الكساسبة لا يمت للإسلام بصلة (رويترز-أرشيف)

إدانات دولية
ودان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة حادثة إعدام الطيار الكساسبة، مؤكدا على أن هذا الفعل لا يمت إلى الإسلام بصلة، وقدم تعازيه إلى عائلته وإلى الشعب الأردني.

كما أدان الاتحاد الأوروبي عملية الإعدام، وقالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بيان صحفي إن "مقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة، هو آخر مثال على فقدان داعش أبسط القيم الإنسانية".

وندد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بإقدام تنظيم الدولة على قتل الكساسبة حرقا، قائلا "أستهجن هذه الجريمة الشنيعة التي ارتكبت من قبل إرهابيي داعش الهمجيين".

ونقلت صحف محلية يابانية عن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي استنكاره لقتل الكساسبة، قائلاً "إني غاضب للغاية أمام هذا الفعل غير الإنساني".

وبحسب تسجيل مصور بثه تنظيم الدولة الثلاثاء، ظهر الكساسبة (27 عاما) محاطا بعناصر من التنظيم  مدججين بالسلاح، وهو يرتدي بزة برتقالية، قبل أن يدخلوه في قفص حديدي، ويشعلوا به النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة