اشتباكات بمصر والإخوان يطلبون إظهار مرسي   
الأربعاء 1435/3/8 هـ - الموافق 8/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:40 (مكة المكرمة)، 20:40 (غرينتش)
قوات الأمن اشتبكت مع المتظاهرين الذين خرجوا للاحتجاج على محاكمة مرسي (الجزيرة)

شهدت مناطق عدة في العاصمة المصرية القاهرة وبعض المحافظات اعتداءات من قوات الأمن على متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي أسفرت عن وقوع إصابات بين المتظاهرين الذين اُعتقل عدد كبير منهم، في حين أعربت جماعة الإخوان المسلمين عن قلقها على حياة مرسي -الذي تأجلت محاكمته- وطالبت بإظهاره.

وقال مراسل الجزيرة نت في القاهرة عبد الرحمن أبو الغيط إن قوات الأمن اعتدت على مظاهرات أمام أكاديمية الشرطة حيث عقدت جلسة المحاكمة التي تغيب عنها مرسي بسبب سوء الأحوال الجوية بحسب المحكمة.

وفي مدينة نصر فضت قوات الشرطة مدعومة بمئات من "البلطجية" مظاهرة خرجت من مسجد السلام لرفض محاكمة مرسي، مما أدى إلى إصابة العشرات في صفوف المتظاهرين، كما اعتقلت قوات الأمن بعض المتظاهرين وسلمتهم للبلطجية الذين قاموا بسحلهم وضربهم.

كما تحولت شوارع الحي العاشر بمدينة نصر إلى ساحة حرب استمرت ثلاث ساعات متواصلة، بعد أن نجح المتظاهرون في التجمع من جديد، ورشقوا قوات الأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة، في حين استخدمت قوات الأمن والبلطجية قنابل الغاز والخرطوش والأسلحة البيضاء.

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة أنه تم القبض على 24 شخصا من جماعة الإخوان المسلمين، قال إنهم أشعلوا النيران في سيارتي شرطة وحطموا عددًا من سيارات المواطنين وتعدوا على قوات الأمن، التي تمكنت من تفريق مسيراتهم باستخدام قنابل الغاز المدمع. 

متظاهران يفران من قنابل الغاز
التي أطلقتها قوات الأمن تجاههما (الجزيرة)

مظاهرات طلابية
وفي جامعة الأزهر خرج مئات الطلاب في مظاهرة أمام كلية الهندسة اعتراضا على محاكمة مرسي، هاجمتها قوات الأمن مستخدمة الغاز وطلقات الخرطوش، لتندلع اشتباكات بين الطرفين، انتهت بانسحاب الطلاب للاحتماء داخل المدينة الجامعية، لكن قوات الأمن اقتحمت المدينة واعتقلت عشرات الطلاب.

كما نظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" مظاهرة حاشدة في ميدان السبع عمارات بحي مصر الجديدة، وقد تحولت مظاهرتهم بدورها إلى اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن التي حاولت فضها بالقوة.

وقال عضو الحركة أحمد كريم إنه شارك في المظاهرات ليثبت لقادة الانقلاب أن الحراك الثوري سيستمر ولن يوقفه أو يرهبه بطش "مليشيات" الداخلية.

وأضاف للجزيرة نت "سنظل نرفض الانقلاب العسكري، وندعم الرئيس الشرعي الذي جاء عبر صناديق الانتخاب"، مؤكدا أن "خوف الانقلابيين من مرسي هو الذي دعاهم لاختطافه وإخفائه حتى من محاكماتهم الهزلية".

من جانبه، أكد عضو "ألترس نهضاوي" محمد المصري أنه خرج مع آلاف المواطنين لرفض محاكمة مرسي، لكن الشرطة واجهت مسيراتهم السلمية بالخرطوش والرصاص و"جحافل البلطجية"، وأعرب عن قلقه على حياة الرئيس المعزول، خاصة بعد منع الزيارات عنه، ثم الإعلان عن عدم وصوله إلى مقر المحاكمة.

للمزيد اضغط هنا للدخول إلى صفحة مصر

بيان الإخوان
ون تأجيل المحاكمة أعربت جماعة الإخوان المسلمين عن قلقها على حياة مرسي، واعتبرت أن التذرع بسوء الأحوال الجوية لمنع حضوره للمحاكمة "حجة واهية".

وقال بيان للجماعة الذي نشرته على موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت إن "إصرار السلطة الغاشمة على إخفاء الرئيس ومنع الزيارة عنه والامتناع عن إحضاره بحجة كاذبة أمر يثير قلقنا ويضاعف مخاوفنا على حياته وسلامته وصحته".

وحث بيان الجماعة المنظمات الحقوقية في العالم والأمين العام للأمم المتحدة على التدخل للسماح بزيارة مرسي في محبسه، محملة "الانقلاب وحكومته والنيابة" المسؤولية الكاملة عن سلامته، وطالبت بإظهاره للجماهير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة