صيف السينما بمصر بداية متأخرة وإيرادات هزيلة   
الاثنين 1428/6/9 هـ - الموافق 25/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
موسم صيف السينما المصرية انطلق قبل أسبوعين (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة
 
مع دخوله أسبوعه الثالث، ما زال المنتجون والمشاهدون غير راضين عن سير موسم صيف السينما المصرية الذي توقع النقاد أن يشهد منافسة طاحنة بين نحو 25 فيلما تعرض خلال 10 أسابيع فقط.
 
الموسم الذي انطلق قبل أسبوعين ويشهد مشاركة واسعة لكبار النجوم وممثلي الصف الثاني إضافة إلى مجموعة أعمال يجسد فيها نجوم صغار أول بطولة مطلقة لهم، يعد أقصر مواسم الصيف الفنية في السنوات الأخيرة بسبب الامتحانات في أول الموسم وشهر رمضان في آخره.
 
وبدأ الموسم كالعادة بأفلام جس النبض بين أكبر تكتلين يسيطران علي صناعة السينما في الوقت الراهن، أما البداية الحقيقية فستكون بحلول الأسبوع الأخير من يونيو/حزيران الجاري مع بدء عرض فيلم "كركر" للكوميدي الصاعد محمد سعد وفيلم "مرجان أحمد مرجان" للنجم عادل إمام.
 
عمر وسلمى يتصدر
ويتصدر فيلم عمر وسلمي للمطرب تامر حسني الإيرادات حاليا محققا قرابة 8.5 ملايين جنيه يليه 45 يوم لأحمد الفيشاوي، بينما سقطت 4 أفلام أخرى تأكد عدم استمرارها بالجولة الثانية وهي قص ولصق، صباحه كدب، علاقات خاصة، عجميستا.
 
علما بأنه لم يتضح بعد حجم الإيرادات التى يتوقع أن يحصدها فيلم تيمور وشفيقة للنجم أحمد السقا بما أن عرضه يوم 20 من هذا الشهر.
 
أما باقى أفلام الموسم فتعرض خلال يونيو/حزيران الجاري ويوليو/تموز. وأهمها عندليب الدقي بطولة محمد هنيدي، كده رضا (أحمد حلمي) الشبح (أحمد عز) ضابط وأربع قطط (هاني رمزي) فريق الفور كاتس الغنائي اللبناني، عصابة الدكتور عمر للمطرب مصطفى قمر، أحلام الفتي الطائش أول بطولة لرامز جلال، البلياتشو (هيثم أحمد زكي).

سينما الشباب
يقول الكاتب والناقد السينمائي رفيق الصبان للجزيرة نت إن استمرار خلو موسم الصيف -وهو أقوى المواسم الفنية- من كبار النجوم باستثناء عادل إمام يؤكد "اهتزاز ثقة شركات الإنتاج فى قدرة النجوم الكبار على المنافسة في موسم قوى كهذا أمام سينما الشباب التي اعتلت صدارة الإيرادات خلال السنوات الست الماضية".
 
وأضاف الصبان أن هذا الموسم ربما يحدث تغييرا مؤثرا في خريطة ترتيب النجوم، ويحفل بمفاجآت كبيرة في ظل التطاحن غير المسبوق الذي يشهده الموسم وينذر بخسائر لأطراف كثيرة ولأعمال فنية ربما تكون قوية وذلك "بسبب التزاحم الشديد الذي يتزامن مع قصر مدة الموسم ومحدودية دور العرض المتاحة".

"
الصبان: استمرار خلو موسم الصيف من كبار النجوم باستثناء عادل إمام يؤكد "اهتزاز ثقة شركات الإنتاج فى قدرة النجوم الكبار على المنافسة في موسم قوى كهذا أمام سينما الشباب التي اعتلت صدارة الإيرادات خلال السنوات الست الماضية
"
ظاهرة التوائم

ويشهد هذا الموسم ظاهرة انتشار "التوائم الفنية" حيث يقدم الفنانون محمد سعد ومحمد هنيدي وأحمد حلمي أكثر من شخصية واحدة داخل أفلامهم، وهي الظاهرة التي توقف عنها النقاد الذين اعتبروا أن الموسم القادم سيمثل "صيف التوائم في السينما المصرية".
 
ويقول الصبان إنه رهان كوميدي جديد لا يمكن التنبؤ بمن سينتصر فيه، ولا يمكن حسم السؤال الأساسى له وهو من أين أتى هذا التشابه والتزامن في أفكار الأفلام الثلاثة؟ قبل أن يستدرك "لننتظر ونجعل الحكم بعد العرض".
 
واعتبر الناقد السينمائي أن لجوء الفنانين الثلاثة -وهم نجوم الكوميديا في الفترة الأخيرة- لفكرة تجسيد أكثر من شخصية في الفيلم يعكس "شعروهم باهتزاز شعبيتهم لدى الجماهير وهو ما دفعهم لابتكار طريقة جديدة تخرجهم من النمطية".

استعراض مهارات

لكن المخرج علي رجب لم يوافق الصبان في تحليله السابق، وقال للجزيرة نت إنها طريقة تعطى الممثل الجيد فرصة استعراض مهاراته وقدراته التمثيلية وتثري العمل فنيا لأنها تخلق نوعا من التناقض الممزوج بالطرافة في كثير من المواقف أثناء أحداث الفيلم.
 
وأضاف رجب -وهو مخرج فيلم محمد سعد لهذا الموسم- أن الحكم على فكرة التوائم وتجسيد الممثل لأكثر من شخصية داخل الفيلم يظل مرهونا بـ "المنطق الدرامى" الذي تصوغه قصة العمل لإقناع المشاهد بسبب وجود التوائم أو أداء الممثل لأكثر من شخصية، مشيرا إلى ضرورة أن تناقش هذه الأفلام مشكلة مهمة فى حياة هذه الفئة (التوائم).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة