صواريخ إسرائيلية في تركيا للتصدي للصواريخ الإيرانية   
الجمعة 1422/5/7 هـ - الموافق 27/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الجنرال شاؤول
موفاز (يمين) مع نظيره التركي حسين أوغلو
أجرى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي شاؤول موفاز محادثات في أنقره مع نظيره التركي حسين أوغلو ووزير الدفاع صباحاتين أوغلو، تناولت دعم التعاون العسكري بين الجانيبن وتوسيعه بحيث يشمل تصنيع نسخ مطورة من الصاروخ أرو-تو.

وأفاد مراسل الجزيرة في تركيا أن المحادثات ركزت على سير اتفاقية بيع أسلحة إسرائيلية إلى تركيا تتجاوز قيمتها ملياري دولار، ومن بينها تحديث 170 دبابة تركية من طراز إم 60، وتصنيع طائرة للتجسس بدون طيار، وبيع صواريخ مضادة للدبابات، وبيع قمر اصطناعي للتجسس، فضلا عن تصنيع صواريخ أرو-تو الإسرائيلية.


الاتفاقية العسكرية بين إسرائيل وتركيا تبلغ قيمتها ملياري دولار وتتضمن تصنيع صواريخ أرو-تو الإسرائيلية وبيع قمر اصطناعي للتجسس وتصنيع طائرة بدون طيار وبيع صواريخ مضادة للدبابات لتركيا
ونقل مراسل الجزيرة عن وزير الدفاع التركي قوله إن العلاقات العسكرية بين بلاده وإسرائيل هي جزء من علاقات واسعة ومتنوعة، و"نتمنى أن يكون لهذه العلاقة أثر إيجابي في تحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وتجنب الوزير الإسرائيلي الحديث عن الأوضاع في الشرق الأوسط، وركز على العلاقات العسكرية الإسرائيلية التركية التي وصفها بالمميزة، كما رفض الحديث عن مشاريع صواريخ أرو-تو التي تنوي إسرائيل نشر بطارياتها وراداراتها في جنوبي شرقي تركيا للتصدي للصواريخ الإيرانية حسب ما هو معلن.

ونقل مراسل الجزيرة عن مراقبين سياسيين في أنقره أن زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى تركيا في هذا الوقت تتجاوز الأهداف العسكرية إلى أخرى سياسية ضمن محاولات إسرائيل تحسين صورتها لدى الرأي العام والبحث عن أصدقاء للخروج من عزلتها السياسية.

ووزير تركي في القاهرة
من جهة أخرى أعلنت القاهرة أن وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم سيزور مصر الاثنين المقبل لإجراء محادثات مع نظيره المصري أحمد ماهر بشأن الوضع في الشرق الأوسط, وقال مسؤول في وزارة الخارجية المصرية إن زيارة جيم إلى مصر لها أهمية خاصة لأنها تسبق ببضعة أيام زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى تركيا.

وكان مصدر رسمي إسرائيلي أعلن في وقت سابق أن شارون سيزور مطلع أغسطس/ آب تركيا ليشرح للمسؤولين الأتراك موقف حكومته في الأحداث الدائرة في الأراضي المحتلة.

وقال المصدر المصري إن زيارة جيم إلى القاهرة تأتي في إطار مساع دبلوماسية مكثفة تجريها مصر مع كل الأطراف الإقليمية والدولية لنزع فتيل الأزمة ومواجهة الوضع المتدهور في الأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة