انتشال مئة جثة من الطائرة الروسية بسيناء   
السبت 1437/1/19 هـ - الموافق 31/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)

أعلنت مصادر أمنية مصرية العثور على مئة جثة من ركاب الطائرة الروسية المتحطمة في شمال شبه جزيرة سيناء، بينما أعلن مسؤول في مكان تحطم الطائرة عن سماع أصوات ركاب محاصرين في جزء من الطائرة الروسية المنكوبة.

وقد أعلن مسؤول مصري في موقع الحطام عن العثورعلى جثث خمسة أطفال على الأقل وجثث ركاب آخرين مربوطين بأحزمة المقاعد والطائرة، مشيرا إلى أن الطائرة انشطرت إلى جزأين.

في المقابل، قال ضابط ضمن فريق البحث والإنقاذ المصري اليوم السبت إن أعضاء الفريق سمعوا أصواتا من جزء من الطائرة الروسية التي تحطمت.

وأشار إلى أن هناك جزءا آخر من الطائرة به ركاب ما زال فريق الإنقاذ يحاول الدخول إليه لبيان ما بداخله، معربا عن أمله في "وجود أحياء خاصة بعد أن سمعنا أصوات أشخاص يتوجعون بالداخل".

وقد عثرت فرق بحث وإنقاذ مصرية على حطام طائرة الركاب الروسية المنكوبة في منطقة الحسنة جنوبي العريش.
 
يأتي ذلك بينما أعلن مصدر من النيابة المصرية عن إصدار توجيهاته لفريق من النيابة بالتوجه لموقع تحطم الطائرة الروسية وفتح تحقيق، في حين قدّم الرئيس الروسي فلادمير بوتين تعازيه لأسر ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة.

وأضافت الوزارة في بيان أن الطائرة كانت على ارتفاع 31 ألف قدم عندما اختفت مع على شاشات الرادار، بعيد إقلاعها من مطار شرم الشيخ بينما كانت في طريقها إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية. وأشارت وزارة الطيران المصرية إلى أن الطائرة الروسية كانت تقل 63 رجلا و138 سيدة و17 طفلا.

إسعاف وإنقاذ
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني مصري، قوله إن الطائرة سقطت في منطقة جبلية وسط سيناء، لافتا إلى أن فرق الإنقاذ وجدت صعوبة في الوصول للمكان جراء سوء الأحوال الجوية،  وإلى أن الناجين والجثث سينقلون جوا إلى القاهرة.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن فرق الإسعاف توجهت إلى منطقة سقوط الطائرة الروسية في سيناء. وبين مصدر طبي في شمال سيناء لوكالة الأناضول أن هيئة الإسعاف دفعت بعشرين سيارة إسعاف إلى مكان الحادث، دون أن يورد أرقاما للضحايا.

على صعيد متصل، أفاد شهود عيان في محيط مكان الحادث لوكالة الأناضول بأن الطائرة الروسية "تفحمت".

وكانت مصادر في رئاسة الوزراء المصرية أكدت سقوط طائرة ركاب روسية في أجواء شبه جزيرة سيناء، إذ إن الطائرة خفضت ارتفاعها بشكل مفاجئ لأكثر من 1500 متر قبل اختفائها عن الرادار.

وأوضحت أن الطائرة الروسية تحطمت بعد 23 دقيقة من إقلاعها من شرم الشيخ، وأن قائدها كان يحاول الهبوط في مطار العريش بسبب عطل فني.

من جهتها أوضحت مصادر في الملاحة المصرية أن الاتصال فقد بالطائرة بعيد إقلاعها من مطار شرم الشيخ بينما كانت في طريقها إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية، في حين استبعدت مصادر أمنية مصرية أن تكون الطائرة قد أسقطت عمدا.

حادث وتحقيق
على صعيد مواز، قالت مصادر في هيئة الطيران الروسية إن الطائرة من طراز إيرباص 321 وكانت تحمل على متنها 224 راكبا بينهم طاقم الطائرة، في حين ذكر مصدر في السفارة الروسية في القاهرة أن جميع ركاب الطائرة مواطنون روس.

في حين ذكرت هيئة الطيران الروسية أن الاتصال فقد بالطائرة فوق شبه جزيرة سيناء شمال شرقي مصر، بعد دقائق من إقلاعها من مدينة شرم الشيخ المصرية، موضحة أن الطائرة تشغلها شركة طيران كوغاليافيا الروسية.

وفي سياق متعلق بتطورات الأزمة، قال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء شريف إسماعيل إنه أصدر توجيهات بتشكيل غرفة عمليات في مجلس الوزراء لمتابعة الموقف.

من جهتها، أعلنت وزارة السياحة المصرية عن توجه رئيس الوزراء المصري وزراء آخرين إلى مكان سقوط الطائرة الروسية في سيناء على متن طائرة خاصة.

وقال إسماعيل للصحفيين إن التحقيق في الواقعة لم يبدأ بعد، وإن فريقا فنيا سيتجه للمكان لفتح تحقيق، مضيفا أن التنسيق جار مع السفير الروسي بشأن الحادث وجهود الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة