أسر اثنين من قوات الأمن الإندونيسية   
الأربعاء 1421/10/2 هـ - الموافق 27/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت أنباء صحفية في جاكارتا أن متمردين ينتمون إلى حركة بابوا الحرة الانفصالية شنوا هجوما على منطقة تور أتاس بالقرب من جايابورا في إقليم إريان جايا.
إجراءات أمنية مشددة

وقالت وكالة أنباء أنتارا الرسمية إن الهجوم الذي شنه نحو عشرين متمردا من الحركة أسفر عن أسر اثنين من أفراد قوات الأمن الإندونيسية كانا يقومان بحراسة إحدى الكنائس في المنطقة.

وقال متحدث باسم الشرطة في جايابورا إن قوات الأمن تمشط المنطقة بحثا عن منفذي العملية.

ويقاتل المتمردون في هذه المنطقة الواقعة في الجزء الغربي من جزيرة غينيا الجديدة للمطالبة باستقلال المستعمرة البرتغالية السابقة. والتي دخلتها القوات الإندونيسية عام 1963.

ولقي عشرات الأشخاص مصرعهم في الأشهر الأخيرة التي شهدت مواجهات عنيفة بين المتمردين وقوات الأمن الإندونيسية.

وكانت الشرطة الإندونيسية قد اعتقلت في الأول من ديسمبر/كانون الأول الحالي خمسة من زعماء الحركات الانفصالية، ومن بينهم ثيس إليوي رئيس المجلس التنفيذي لحركة بابوا الحرة. وتطالب الحركة الأمم المتحدة بتنظيم استفتاء لتحديد مستقبل الإقليم على غرار الاستفتاء الذي نظم في تيمور الشرقية.
ثيس إليوي

يذكر أن سكان تيمور الشرقية صوتوا بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال في استفتاء نظمته الأمم المتحدة هناك العام الماضي.

وكان الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد قد تعهد أثناء زيارة قام بها لإقليم جايابورا في وقت سابق من هذا الأسبوع بضمان حرية التعبير، لكنه حذر من أن حكومته ستتعامل بحزم مع أي أعمال عنف أو دعوات انفصالية. وأكد واحد أنه لا يعتزم الإفراج عن الزعماء الانفصاليين الخمسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة