الهند ترحب بموافقة النواب الأميركيين على التعاون النووي   
الخميس 1427/7/2 هـ - الموافق 27/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)
تم التوصل للاتفاق خلال زيارة بوش إلى الهند (الفرنسية)
رحبت نيو دلهي بموافقة مجلس النواب الأميركي المبدئية على الاتفاق التاريخي بين الهند والولايات المتحدة للتعاون المدني في المجال النووي, واعتبرت الموافقة خطوة مهمة وغير نهائية لدخول الاتفاق حيز التنفيذ.
 
الترحيب الهندي جاء بعد أن وافق 359 عضوا مقابل 68 في مجلس النواب الأميركي, على الاتفاق الذي أبرمه الرئيس الأميركي جورج بوش خلال زيارته الأخيرة للهند في مارس/آذار الماضي. ورفض النواب تعديلات كانت تهدف إلى فرض قيود على البرنامج النووي الهندي.
 
وقال مساعد لرئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ إن الفرح يعم أوساط الحكومة بسبب الموافقة المبدئية لمجلس النواب على الاتفاقية, وإن سينغ قد يدلي
بتصريحات بشأن هذه الموافقة في البرلمان اليوم.
 
وبموجب الاتفاقية ستحصل الهند على وقود ومعدات نووية من واشنطن, لتوفير احتياجاتها المتزايدة من الطاقة, وهو أمر محظور حتى الآن لأن نيودلهي لم توقع على اتفاقية حظر الانتشار النووي وأجرت تجارب نووية.
 
وتحتاج الاتفاقية موافقة مجلس الشيوخ, وليس من المتوقع الاقتراع عليها قبل سبتمبر/أيلول المقبل. وسيجري مجلس النواب ومجلس الشيوخ اقتراعا آخر بعد إتمام مفاوضات بشأن تفاصيل فنية في الاتفاقية.
 
كما يتعين على الهند إتمام المفاوضات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن نظام تفتيش على مواقها النووية المدنية ولابد أن تغير مجموعة الدول المزودة
بالمواد النووية وعددها 45 من لوائحها للسماح بنقل الوقود والتكنولوجيا النووية إلى الهند.
 
وانتقدت الجماعات المناهضة للانتشار النووي في الولايات المتحدة الاتفاقية بشدة، وتقول تلك الجماعات إن الاتفاقية ستسمح للهند بإنتاج أسلحة نووية بسهولة لأنها توفر الإمدادات النووية المحلية للاستخدام العسكري.
 
كما تعرضت الاتفاقية للهجوم في الهند واتهم مؤيدو حكومة سينغ وكذلك المعارضة نيودلهي بالإذعان لشروط صارمة فرضتها واشنطن بشكل يعرض أمنها النووي للخطر.
 
وقال محللون إن الاقتراع الذي أجري أمس بشأن الاتفاقية عكس الجهود القوية التي تقوم بها الإدارة الأميركية ونيودلهي في إقناع أعضاء مجلس النواب بمزايا الاتفاقية. واعتبروا الموافقة اعترافا بأهمية الهند, وتأييدا سياسيا من جانب الديمقراطيين والجمهوريين.
 
ويخشى آخرون ألا تتم هذه الفرحة خاصة وأن التحدي الحقيقي يكمن في موافقة مجلس الشيوخ الذي يضم معظم أنصار حظر الانتشار النووي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة