أمير قطر ينتقد موقف الغرب من الحكومة الفلسطينية   
الخميس 1427/10/25 هـ - الموافق 16/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:32 (مكة المكرمة)، 23:32 (غرينتش)

الشيخ حمد دعا إلى معالجة جذور مشكلة الهجرة إلى أوروبا (رويترز)

انتقد أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اليوم موقف الدول الغربية من الحكومة الفلسطينية التي شكلتها حركة حماس، داعيا إلى إحلال الديمقراطية في الشرق الأوسط.

وحث الشيخ حمد في خطاب ألقاه أمام البرلمان الأوروبي على منح الحكومة الفلسطينية التي شكلتها حركة حماس فرصة العمل "من أجل الشعب الذي انتخبها".

وقال "بدلا من الإشادة به لممارسته الديمقراطية، وهو أمر نادر جدا في منطقتنا، عوقب الشعب الفلسطيني على ذلك"، في إشارة إلى تعليق المساعدات إلى الفلسطينيين إثر انتخابات مارس/ آذار الماضي.

وتساءل "أليست هذه سياسة الكيل بمكيالين أي المطالبة بانتخابات حرة والاعتراض على نتائجها؟".

ومضى أمير قطر قائلا إن الديمقراطية الحقة هي السبيل الوحيد لتنعم دول الشرق الأوسط بالاستقرار ولتعرف هذه الشعوب الحرية ولكي تصبح مؤسساتها أقوى على أساس احترام القانون.

والشيخ حمد هو أول زعيم دولة خليجية يلقي كلمة أمام النواب الأوروبيين. وقد دعا فيها الإسرائيليين والفلسطينيين إلى احترام قرارات مجلس الأمن الدولي.

مساعدة العراق
وحث أمير قطر الاتحاد الأوروبي على مضاعفة جهوده لمساعدة العراق على تجاوز محنته وعلى مواصلة الجهد لحل سلمي لمسألة البرنامج النووي الإيراني.

رئيس البرلمان الأوروبي جوزيف فونتيل أقام دعوة غداء للشيخ حمد(رويترز)
وقد صفق البرلمانيون الأوروبيون للشيخ حمد عندما وجه نداء إلى أصحاب النوايا الحسنة والحكمة في الغرب كما في الشرق ليشكلوا كتلة واحدة لصد الدعوات إلى الحقد وزرع الشقاق والتعصب التي تهدد السلام فضلا عن احترام الديانات والمقدسات.

وقال إن الإسلام كما يحث أهله على المشاركة في الشأن العام يحضهم كذلك على احترام الأقليات وحماية حقوقها ويدعوهم باستمرار إلى الاطلاع على ثقافات العالم والتفاعل معها والأخذ منها والإضافة إليها، مضيفا أنه "حقيقة أسعدنى معرفة كثير من أصدقائي الأوروبيين بها".

وتطرق الشيخ حمد إلى مشكلة الهجرة من دول الشرق الأوسط إلى أوروبا، مؤكدا أن الحلول لهذه المعضلة تتطلب العودة إلى جذورها ومسبباتها، ومضيفا أنه إذا ما نجح الإصلاح وثقافة الديمقراطية في هذه الدول فإن كثيرين ممن يبحثون عن الحياة الكريمة والحرية لن يهاجروا من أوطانهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة