بريطانيا تطالب بضم 77 ألف ميل بالمحيط الأطلسي لحدودها   
الخميس 1429/8/27 هـ - الموافق 28/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)


تقدمت بريطانيا بطلب لضم المنطقة المحيطة بجزيرة أسنشن في جنوب المحيط الأطلسي إلى حدودها ليتسنى لها التمتع بالحقوق الخاصة باستغلال أية موارد طبيعية قد تكتشف في المحيط أو في قاع البحر إلى مسافات تبعد 350 ميلا عن الجزيرة.

وذكرت صحيفة إندبندنت اليوم أن بإمكان بريطانيا أن تطالب في الوقت الراهن بحقوق حصرية في حدود 200 ميل من ساحل جزيرة أسنشن، ويمكن لهذه الحدود أن تمتد مسافة 100 ميل أخرى بموجب اتفاقية دولية إذا ما استطاعت أن تثبت أن الجرف القاري يمتد إلى مسافة أبعد داخل البحر.

وإذا ما أصدرت مفوضية الأمم المتحدة الخاصة بحدود الجرف القاري –التي تعقد جلساتها حاليا في نيويورك- حكما لصالح بريطانيا في هذه القضية فإن ذلك سيعني أن 77226 ميلا مربعا في قاع البحر بجنوب المحيط الأطلسي ستؤول لبريطانيا.

وأضافت الصحيفة أن مشروع توسيع رقعة الحقوق الحصرية لتشمل المنطقة المحيطة بجزيرة أسنشن –وهي عبارة عن قمة جبل بارتفاع 13 ألف قدم وسط المحيط- قد تتبعه محاولة أخرى من بريطانيا للمطالبة بالتحكم في المياه الإقليمية حول جزر الفوكلاند, الأمر الذي من المؤكد أنه سيلقى معارضة من الأرجنتين.

وتقع جزيرة أسنشن في جنوب المحيط الأطلسي على بعد ألف ميل (1600 كلم) عن الساحل الغربي لأفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة