الأردن يطلق المرحلة الثالثة من تطوير قطاع البرمجيات   
الاثنين 1423/4/21 هـ - الموافق 1/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطلقت جمعية شركات تقنيات المعلومات في الأردن -التي تعرف اختصارا باسم "إنتاج"- المرحلة الثالثة من المبادرة الأردنية لتطوير قطاع تقنيات المعلومات "ريتش".

وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الحكومة الأردنية فواز الزعبي خلال كلمة ألقاها في احتفال خاص أقيم أمس الأحد، أن مبادرة "ريتش" ستبقى الإستراتيجية الوطنية الشاملة للنهوض بالمستقبل التقني بالأردن.

يذكر أن مبادرة "ريتش" انطلقت عام 1999، بعد أن أبدى عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني -الذي كان قد تولى حينها مهامه الدستورية حديثا- اهتماما خاصا لتطوير قطاع تقنيات المعلومات. وتهدف المبادرة وفق القائمين عليها لإيجاد 30 ألف فرصة عمل جديدة، وتحصيل ما قيمته 550 مليون دولار من عائدات تصدير البرمجيات، واستقطاب استثمارات أجنبية في هذا المجال بقيمة 150 مليون دولار بحلول عام 2004.

وتحدث عدد من المسؤولين والوزراء الأردنيين خلال حفل إطلاق المبادرة عن الخطط التي اتبعتها وزارتهم لتطوير التعامل مع تقنيات تكنولوجيا المعلومات الحديثة. واستعرض وزير التعليم الأردني خالد طوقان برنامج التعليم الإلكتروني الذي بدأته الوزارة، وتعميم تدريس مادة الحاسوب في جميع المدارس الأردنية.

وأوضح متحدثون في الاحتفال أنه سيتم خلال مؤتمر الأردن لتكنولوجيا المعلومات المقرر إقامته في سبتمبر/ أيلول المقبل، تقديم تقرير خاص يوضح استعداد الأردن التقني لرفع كفاءة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتسويقه استثماريا. كما سيشتمل التقرير على تقييم عدة نواح مثل الاتصال التقني والقيادة التقنية وأمن المعلومات والموارد البشرية وغيرها من القضايا التي تهم تطوير القطاع المذكور.

ويقول المسؤولون في جمعية "إنتاج" إنه منذ انطلاق مبادرة "ريتش" عام 1999 وحتى الآن، تمت زيادة فرص العمل في قطاع المعلومات في الأردن لتصل حاليا إلى نحو عشرة آلاف فرصة، بعد أن كانت عند إطلاق المبادرة 1250 فرصة وظيفية، في حين زادت قيمة الصادرات السنوية بما يعادل 350%، إضافة إلى جذب ما يعادل ثلث القيمة المحددة في المبادرة للاستثمارات الأجنبية وهي 150 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة