البوليساريو ترفض تحذيرا مغربيا من الإرهاب في الصحراء   
الثلاثاء 1427/10/23 هـ - الموافق 14/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)

محمد عبد العزيز اتهم الرباط بتهديد الأمن في الصحراء الغربية (الفرنسية)

رفضت حركة استقلال الصحراء تحذيرا مغربيا من أن أي دولة مستقلة تقام في الصحراء الغربية ربما تؤوي إرهابيين، قائلا إن أي تهديد إرهابي  إنما ينبع من احتلال المغرب لها بصورة غير مشروعة.

وقال محمد عبد العزيز رئيس حكومة الصحراء الغربية في المنفى المعلنة من جانبها ورئيس حركة استقلال البوليساريو للإذاعة الجزائرية إن سياسة المغرب حيال الصحراء الغربية هي التهديد الحقيقي للأمن.

واعتبر عبد العزيز أن الخطوة التي قام بها المغرب ضد الصحراء الغربية هي التي قد تؤدي لنمو التطرف سواء في المغرب أو في المنطقة بأسرها.

وكان عاهل المغرب محمد السادس قال في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني إن أي دولة مستقلة تقام مستقبلا في الإقليم المتنازع عليه ربما تؤوي ارهابيين وقطاع طرق.

أدلى العاهل المغربي بهذا التصريح في كلمته التي ألقاها في مناسبة الذكرى الـ31 للمسيرة الخضراء التي استرد المغرب خلالها المستعمرة الاسبانية السابقة مستعيدا حقوقا مسلوبة منذ قرون طويلة في الإقليم الغني بالفوسفات والأسماك وربما النفط في حقول تقع قبالة شواطئه.

ونشبت بعد ذلك حرب عصابات لم تتوقف إلا عام 1991 عندما جرى التوصل إلى وقف لإطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة التي أرسلت قوات لحفظ السلام استعدادا لإجراء استفتاء لتقرير المصير.

ومنذ ذلك الحين لم يجر استفتاء في الوقت الذي يؤكد فيه المغرب حاليا على أن أقصى ما يمكن أن يقدمه هو حكم ذاتي في الإقليم.

وكان مجلس الأمن الدولي وافق بالإجماع يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول على قرار لتسوية النزاع لكنه لم يأت بخطوات ملموسة في هذا الصدد في الوقت الذي أكد فيه تأييد المنظمة الدولية لحل ينص على حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة