مظاهرات معارضة ومؤيدة للقذافي بلندن   
الخميس 14/3/1432 هـ - الموافق 17/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)
جانب من المظاهرة الحاشدة للمعارضة الليبية في لندن (الجزيرة نت)
 
مدين ديرية-لندن

شهدت العاصمة البريطانية لندن مظاهرة حاشدة ظهر يوم الخميس أمام السفارة الليبية في العاصمة لندن شارك فيها آلاف من المتضامنين مع الاحتجاجات في ليبيا.
 
وفي المقابل تظاهر بضع مئات من المؤيدين للزعيم الليبي معمر للقذافي خارج السفارة، وتدخلت الشرطة عدة مرات في محاولة لمنع المؤيدين من مهاجمة المعارضين.
 
وعلمت الجزيرة نت أن معظم المتظاهرين المؤيدين للقذافي هم من الطلبة المبتعثين، وكان بعضهم من أفراد الشرطة الليبية الذين يدرسون في مدارس اللغة الإنجليزية في مدينة برايتون بجنوب لندن.
 
واحتشد أبناء الجالية الليبية وعرب وبريطانيون وممثلون عن منظمات حقوقية بريطانية وسياسية أمام السفارة الليبية وهم يحملون لافتات التنديد بالحكومة الليبية والقذافي مرددين الهتافات التي تطالب بإسقاط النظام.
 
وأعلنت الجالية الليبية في بريطانيا وحركات المعارضة عن تنظيم الحملات والفعاليات الاحتجاجية تضامنا مع ما وصفوها بثورة الشعب الليبي "ضد نظام القمع والاستبداد".
 
أنصار القذافي في لندن يحملون أعلام ليبيا وصورة ضخمة له (الجزيرة نت)
إمكانيات مادية
وشكلت مجموعة من الشباب الليبي مجموعات اتصال تقوم بالاتصال بمصادر داخل ليبيا على مدار الساعة للحصول على الأخبار ومن ثم بثها عبر الإنترنت  وتوزيعها على وسائل الإعلام البريطانية حيث تعتبر لندن أحد مراكز التوزيع للأخبار، إضافة إلى نشر مقاطع فيديو وصور مصدرها ليبيا حيث اطلعت الجزيرة نت على أحد أهم هذه المراكز التي تعمل على مدار الساعة.
 
ولاحظت الجزيرة نت الإمكانيات المادية الكبيرة التي سخرت لمظاهرة المؤيدين مثل اللافتات وصور القذافي الضخمة المجهزة مسبقا والتي لم تشهدها لندن من قبل مما أثار استهجان المراقبين والصحفيين.
 
وتشهد لندن حراكا كبيرا لأبناء الجاليات العربية حيث أعلنت المعارضة البحرينية تنظيم مظاهرة أمام سفارة بلدها يوم السبت القادم، كما كشفت مصادر في المعارضة اليمنية للجزيرة نت أن الاتصالات جارية لتنظيم المظاهرات أمام سفارة اليمن.
 
وذكرت مصادر خاصة للجزيرة نت أن حركات المعارضة السورية والمغربية تجري اتصالات مكثفة لتنظيم المظاهرات في الوقت التي تستعد فيه منظمات وهيئات سياسية بريطانية لتفعيل حملات مساندة لكل هذه الاحتجاجات، حسب ما أفادت به مصادر في حركات التضامن البريطانية للجزيرة نت.
 
ليبيات في لندن يهتفن لإسقاط نظام القذافي (الجزيرة نت)
وقالت "حملة التضامن البريطاني الليبي للحرية وحقوق الإنسان" إنها تتابع الأوضاع داخل ليبيا، ونددت بما سمتها وحشية النظام القمعي في ليبيا وما قام به القذافي من زيارات للمدن والقرى الليبية.
 
وقال ممثل القوى الوطنية المعارضة في المهجر أسامة حسن للجزيرة نت "حان الوقت لجميع الليبيين في الخارج والداخل لتفعيل الثورة لإسقاط  نظام القذافي الذي يحكم منذ 42 عاما من الخراب والفساد".
 
وأشار إلى أنهم مستمرون في بريطانيا في دعم الثورة داخل ليبيا "حتى الانتهاء من  نظام فاسد متعفن انتهك الحقوق وصادر الديمقراطية".
 
الطرف الآخر
ومن الطرف الآخر هاجم الطالب معتوب الحسلان قناة الجزيرة التي وصفها بالمأجورة، وقال في حديث للجزيرة نت إن هؤلاء المتظاهرين المؤيدين للعقيد يجمعهم معه الرؤى والمعاناة، وإن تواصلهم مع القذافي ليس تواصلا سياسيا بل أخلاقي.
 
وعن تقارير منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وجميع المنظمات الحقوقية الدولية بشأن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا، اكتفى الطالب الليبي بتكذيب التقارير واتهم هذه المنظمات بالعمالة لإسرائيل وأميركا.
 
وقد هاجم عشرات الشبان من أنصار القذافي مراسل قناة الجزيرة العياشي جابو ومصور الجزيرة ومراسل الجزيرة نت وهم يهتفون "الجزيرة خنزيرة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة