رغبة بالعراق في التغيير عبر بوابة المثقفين   
الاثنين 1435/6/15 هـ - الموافق 14/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

محمود الدرمك-بغداد

تجتاح الشارع العراقي رغبة كبيرة في تجديد الحياة السياسية عبر بوابة الانتخابات، وذلك من خلال التصويت لمرشحين جدد يحظون بمصداقية لدى النخب الثقافية والإعلامية، أملا في خروج العراق من النفق.

ويعمل مثقفون وإعلاميون وناشطون مدنيون بدأب على إنجاح شخصيات أكاديمية معتدلة ومشهود لها بالوطنية وابتعادها عن المسميات الطائفية، وذلك بعمل ندوات ودعايات مكثفة في الشوارع والمنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي.

ولم تُخف كتل برلمانية توقعها بفوز نخب مدنية مدعومة من الوسط الثقافي والإعلامي، مؤكدين رغبتهم في مشاركة هذه الكفاءات لما لها من قدرة على العطاء وخدمة الشعب.

ويتنافس ما يزيد عن 9 آلاف مرشح و107 ائتلافات على مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 328 مقعداً في الانتخابات التي ستُجرى نهاية الشهر الحالي.

المرشحون لمجلس النواب يتنافسون
في استقطاب أصوات العراقيين (الفرنسية)

دعم المثقفين
وأكد صادق اللبان النائب عن قائمة ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي وجود رغبة جماهيرية في وصول شخصيات لها ثقل في الوسط الثقافي إلى قبة البرلمان، حيث أكد للجزيرة نت أن رغبة الشارع العراقي في التغيير أصبحت تتنامى وتتطور، وأن الرغبة أضحت واضحة في دعم نخبة من الشخصيات وإيصالها إلى البرلمان.

ولفت اللبان إلى أن وجود نخب مثقفة سيسهم في العبور بالعملية السياسية إلى بر الأمان، مبيّنا وجود دعوة حقيقية لإقامة حكومة أغلبية كما هو الحال في جميع الدول المتقدمة في العالم.

وأشار إلى أن ما حصل من تلكؤ في الحكومة السابقة ولّد رغبة حقيقية لدى الشارع العراقي لإعطاء الأصوات لمن تثق به الجماهير، منبّها إلى وجود طموح كبير لدى الجماهير بالشخصيات التي ستنتخبها من أجل تقديم الأفضل في المرحلة القادمة.

ونبه اللبان إلى تزعزع ثقة الجماهير بعدد من الكتل التي أوضح أنها أحدثت خلافات سياسية داخل البرلمان، وهو ما عطل عمله وعمل الحكومة.

ورغم تأكيده على بروز نخب من الوسط الثقافي والإعلامي مدعومة بكم كبير من الجماهير، فإن اللبان شدد على أن المرحلة القادمة بحاجة إلى الأكفأ، وأن هذا الأمر لا ينحصر فقط في المثقف والإعلامي وإنما يشمل كل من يعتقد الناس أنه الأفضل لتسيير المرحلة القادمة.

الرغبة في التغيير تدفع لاختيار وجوه جديدة في انتخابات مجلس النواب (الجزيرة نت)

شعور بالإحباط
من جانبه، قال وليد المحمدي النائب عن ائتلاف "متحدون" الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي للجزيرة نت، إن المواطن العراقي أصيب باليأس خلال الدورتين السابقتين، ولذلك يسعى إلى التغيير من خلال الدفع بدماء جديدة لتتصدر المشهد السياسي.

وعلل المحمدي سبب يأس المواطن بالتراجع في جميع الملفات الحكومية وأهمها ملفات الأمن والخدمات والاقتصاد.

واعتبر أن المواطن أصبح يبحث عن بديل، لافتاً إلى بحثه عن الثقة في شخصيات جديدة لم تشارك في الحكومات السابقة وتكون قادرة على إحراز تقدم في جميع الملفات.

وأكد المحمدي وقوف كتلته مع القادرين على تجاوز الخلافات وإحداث التغيير المنشود، مشيرا إلى أن سبب توجه الجماهير لاختيار شخصيات من الوسط الثقافي والإعلامي راجع إلى اعتقادها بأن هذه الشخصيات تتجاوز المشاكل الحزبية والفئوية وتُغلّب المصلحة العامة على أي مصلحة خاصة.

أما علي شبر النائب عن كتلة المواطن التي يتزعمها عمار الحكيم، فقد قال للجزيرة نت إن المشكلة تكمن في تأخر الشخصيات الكبيرة من أصحاب العلم والمعرفة في الاتصال بالجماهير.

وأكد المتحدث وجود رغبة كبيرة للنخب المثقفة في تولي مناصب كبيرة، مستبعدا في السياق ذاته إمكانية تقديم هذه الشخصيات لما يطمح إليه الشعب العراقي في حال فوزها لكونها "بعيدة عن الشعب العراقي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة