ناشونال إنترست: دعوا روسيا تنوء بأعباء سوريا   
الجمعة 1437/12/15 هـ - الموافق 16/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)
دعا الكاتب إينيا جوزا في مقال بمجلة ذا ناشونال إنترست الأميركية  إلى ترك روسيا تمتلك سوريا حسب وصفه، وذلك بعد التدخل العسكري للرئيس الروسي مقابل تردد الولايات المتحدة.

وأشار الكاتب إلى أن التدخل الروسي جاء لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد وبسط نفوذه، وقال إنه يجب على الولايات المتحدة أن تنهي بشكل رسمي دعمها للمعارضة السورية.

وأضاف أنه ينبغي لأميركا كذلك سحب طائراتها الحربية التي تشن حملة في سوريا، وذلك على أساس أن بوتين والأسد هما المسؤولان الآن عن مستقبل البلاد، ثم لأن هناك ثلاث فوائد رئيسية تعود على الولايات المتحدة.

وأوضح أن أولى الفوائد هي أن ترك الولايات المتحدة الأمر لروسيا في سوريا يسمح لأميركا انتزاع نفسها من كارثة مكلفة لا يمكن الفوز فيها، خاصة بعد المواجهة داخل سوريا بين حليفي أميركا المتمثلين في تركيا والأكراد.

مقاتلة روسية من طراز سوخوي 34 تلقي بقذائفها على دير الزور بسوريا  منتصف الشهر الماضي (الأوروبية) 
تكلفة الفشل
وقال جوزا إن سحب الولايات المتحدة نفسها من الأزمة السورية من شأنه ثانيا أن يجبر منافسها الرئيسي المتمثل في روسيا على تحمل عبء استعادة النظام لأمة مدمرة، وبالتالي تحمل تكلفة الفشل.

وأشار إلى أن الأمر الثالث هو أن الأسد طالما أعلن عداءه للإسلاميين وأنه تعهد مرارا وتكرارا باستعادة السيطرة على البلاد، وقال إنه يجب عليه في هذه الحال أن يواجه تنظيم الدولة ويلحق الهزيمة به على الأرض وأن يتحمل الخسائر البشرية في هذا الشأن.

وذكر الكاتب أن الحملة الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على سوريا لم تجد نفعا، وذلك رغم تنفيذها حوالي خمسة آلاف غارة جوية وقتلها الآلاف من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منذ 2014 في سوريا نفسها.

وأوضح أن الولايات المتحدة لم تتمكن من إلحاق الهزيمة بتظيم الدولة، ولا هي تمكنت من منعه من تنفيذ هجمات مدمرة في الخارج. 

وأضاف أن الانتصار على الأسد أصبح غير ممكن إلى حد كبير، وذلك بعد تدخل روسيا واستمرارها بشن حملات جوية مكثفة ضد المعارضة السورية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة