كوريا الشمالية تهدد بوقف تفكيك النووي وتدعو لاجتماع   
الجمعة 1428/6/28 هـ - الموافق 13/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)
القوات الكورية الشمالية دعت للاجتماع بالأميركيين لبحث الضغوط والأمن (الفرنسية-أرشيف)

حذرت كوريا الشمالية من أنها قد تتخلى عن اتفاق تفكيك برنامجها النووي إذا استمرت الولايات المتحدة في ممارسة ما سمتها الضغوط عليها, ووجهت في الوقت ذاته دعوة إلى مسؤولين عسكريين أميركيين لإجراء محادثات بشأن الأمن والسلام في منطقة شبه الجزيرة الكورية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن مسؤولين عسكريين قولهم إن بيونغ يانغ ستضاعف جهودها لحماية نفسها من أي هجوم نووي أميركي أو أي ضربة وقائية إذا ما استمرت واشنطن في الضغط عليها بذريعة تفكيك البرنامج النووي.
 
وتابعت الوكالة أن استمرار الضغوط لن يفيد في تنفيذ اتفاق 13 فبراير/شباط ولا إنجاح المحادثات السداسية. وعليه اقترحت البعثة العسكرية الكورية الشمالية في قرية بانمونغون الواقعة في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين, إجراء محادثات مع القوات الأميركية بحضور مندوب من الأمم المتحدة.
 
وقالت البعثة في بيان إن بيونغ يانغ مستعدة لإجراء هذه المباحثات في أي زمان وأي مكان. ونبه البيان إلى أنه "من السهل إضاعة فرصة لكن من الصعب الحصول عليها".
 
وصول مفتشين
البرادعي أعرب في كوريا الجنوبية عن تفاؤله بنجاح مهمة المفتشين (رويترز)
يأتي هذا التطور مع اقتراب موعد وصول عشرة مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى كوريا الشمالية يوم غد السبت للتحقق من أن بيونغ يانغ بدأت بالفعل بتفكيك برنامجها النووي بموجب اتفاق فبراير/ شباط أثناء آخر جلسة للمحادثات السداسية في الصين.
 
وقد تعهدت كوريا الشمالية بموجب هذا الاتفاق بإغلاق منشأة يونغبيون مقابل تزويدها بمليون طن من النفط أو ما يعادلها من مساعدات الطاقة, إضافة إلى ضمانات أمنية وسياسية تفضي في المحصلة إلى تطبيع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.
 
وينتظر وصول أول شحنة من الوقود غدا في إطار مساعدات الطاقة المنصوص عليها في الاتفاق. وغادرت أول سفينة شحن وقود محملة بحوالى 6200 طن -من أصل خمسين ألفا وعد بها الاتفاق- ميناء أولسان في كوريا الجنوبية صباح الخميس.
 
إغلاق يونغبيون
وبعد أن أوفت المجموعة السداسية بالتزاماتها فيما يخص تطبيق المرحلة الأولى من الاتفاق وتعهد بيونغ يانغ بوقف العمل في مفاعل يونغبيون, تستأنف في بكين الأربعاء والخميس المقبلين المفاوضات السداسية الخاصة بنزع أسلحة كوريا الشمالية وذلك بعد توقف دام أكثر من أربعة أشهر.
 
كوريا الجنوبية أوفت بتعهداتها وأرسلت أول شحنة من النفط (رويترز)
وستتزامن هذه الجولة من المفاوضات التي تجمع الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا مع بداية عملية إغلاق مفاعل يونغبيون, أكبر مجمع لإنتاج البلوتونيوم في كوريا الشمالية.
 
وكان من المتوقع أن يغلق هذا المفاعل قبل 14 أبريل/ نيسان الماضي, لكن خلافا ماليا أدى إلى إرجاء الأمر.
 
وقال مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن مهة المفتشين ستتلخص بالتحضير ومراقبة إقفال المنشأة النووية عبر كاميرات سيتم تثبيتها في غضون شهر، لكنه ذكر أن عملية التخلي التام عن الطاقة النووية ستكون طويلة.
 
وكانت كوريا الشمالية انسحبت من الوكالة الدولية عام 1994 وطردت مفتشيها نهاية عام 2002 إثر خلاف مع الولايات المتحدة التي اتهمتها بتطوير برنامج يورانيوم عالي التخصيب لأغراض عسكرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة