سمير قصير   
الخميس 1426/4/25 هـ - الموافق 2/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)

سمير قصير اشتهر بجرأته في نقد النظام الأمني اللبناني – السوري
يعرف سمير قصير الصحفي البارز وأستاذ العلوم السياسية في معهد العلوم السياسية بجامعة القديس يوسف في العاصمة اللبنانية بيروت بجرأته في نقد النظام الأمني اللبناني – السوري.

واشتهر كاتب العمود بالصفحة الأولى في جريدة النهار بمقالاته الرافضة للوجود السوري في لبنان.

وعرف أيضا بتحريضه ضد النظام السوري ومطالباته بتغييره، وظل يدعو منذ سنوات إلى إنهاء دور سوريا ببلاده في كتاباته فضلا عن محاضراته وندواته ومداخلاته عبر وسائل الإعلام الفضائية.

وأدت مواقفه وآراؤه إلى تعرضه وزوجته الإعلامية جيزيل الخوري مرات عدة لملاحقات من قبل الأمن العام، وحجز جواز سفره عدة أسابيع بعد عودته من إحدى سفراته.

ويدافع قصير -وهو من أصل فلسطيني ويحمل الجنسيتين اللبنانية والفرنسية- عن السلطة الوطنية الفلسطينية خاصة حركة فتح، وقد كان أول من تجرأ في لبنان على تأييد اتفاق أوسلو.

وله مؤلفات عدة حول لبنان والعالم العربي منها "الحرب في لبنان" و "قصة بيروت" الصادران عام 2003 و"تطلعات إلى المأساة العربية" الصادر عام 2004.

ولد سمير قصير عام 1960، وهو مسيحي أرثوذكسي، وحاصل على دكتوراه في التاريخ المعاصر والحديث من جامعة السوربون بباريس عام 1990، وله دراسات عليا في الفلسفة السياسية، وعدة مؤلفات باللغتين العربية والفرنسية.

قضى قصير فترة طويلة في فرنسا وعمل في صحيفة لوموند ديبلوماتيك، ولوريون إكسبرس، ولوريون لوجور، ثم مديرا عاما لمنشورات دار النهار عام 1996، ثم كاتبا في النهار منذ عام 1998.

قتل قصير بانفجار عبوة ناسفة وضعت بسيارته في منطقة الأشرفية التي تقطنها أغلبية مسيحية شرقي بيروت الخميس 2 مايو/ أيار، ويأتي الانفجار في خضم الانتخابات النيابية اللبنانية في الفترة من 29 مايو/ أيار حتى 19 يونيو/ حزيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة