واشنطن تحمل أريستيد مسؤولية العنف بهاييتي   
الخميس 1425/1/20 هـ - الموافق 11/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء الهاييتي الجديد
يصل من ميامي بالولايات المتحدة (الفرنسية)
حملت الولايات المتحدة الأميركية أمس الأربعاء مسؤولية أعمال العنف المستمرة في هاييتي على الرئيس السابق جان برتران أريستيد لأنه سلح عصابات وقطاع طرق.

وأكد وكيل وزير الخارجية الأميركي لشؤون أميركا اللاتينية بيتر ديشازو خلال مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة ليست مسؤولة عن "الفوضى في هاييتي" والتي هي "نتيجة مباشرة للسلاح الذي وزعه أريستيد على عصابات ومجموعات من قطاع الطرق".

وانتقد عدد كبير من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ إدارة واشنطن للأزمة في هاييتي وطالبوا "بالحقيقة حول دور" إدارة بوش في رحيل أريستيد إلى جمهورية أفريقيا الوسطى يوم 29 فبراير/ شباط الماضي.

وقد وصل رئيس الوزراء الهاييتي الجديد جيرار لاتورتو أمس إلى العاصمة بور أوبرنس قادما من ميامي في الولايات المتحدة.

وسيشكل لاتورتو قبل نهاية الأسبوع حكومة وحدة وطنية ستقود البلاد لفترة انتقالية لمدة عام ونصف أو لمدة عامين قبل أن تتمكن من تنظيم انتخابات تشريعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة