عشرات القتلى بغارات في حلب وإدلب   
السبت 1437/10/11 هـ - الموافق 16/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

سقط عشرات القتلى والجرحى اليوم السبت في قصف جوي من طائرات روسية وسورية في حلب وإدلب، بينما أكدت مصادر معارضة مقتل 25 عنصرا بصفوف النظام في معارك حلب، كما تدور معارك أخرى في ريف حمص وجبال اللاذقية.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن الطائرات الروسية ومروحيات النظام صعّدت هجماتها "بعد فشل الانقلاب في تركيا" حيث شنت عشرات الغارات على أحياء حلب وأدت إلى سقوط أكثر من ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى المدنيين.

وأضافت أن الاشتباكات تتواصل بحلب على جبهات بني زيد والخالدية والشيخ سعيد وصلاح الدين ومنطقة الملاح وطريق الكاستيلو، حيث سيطرت قوات النظام على عدة نقاط لبضع ساعات ثم خسرتها، كما خسرت 25 عنصرا.

واستهدف القصف العنيف مستشفى عمر بن عبد العزيز في حي المعادي بحلب، فأصيب عدة مرضى وعاملين في الكادر الطبي، وردت الفصائل المعارضة بإطلاق صواريخ على منطقتي سيف الدولة والمشارقة.    

المعارضة تستهدف جيش النظام بالصواريخ في حلب (ناشطون)

من جهة أخرى، قال ناشطون إن القصف الجوي على مدينتي حرستا وعربين ومخيم خان الشيح في ريف دمشق أسقط عدة قتلى وجرحى من المدنيين.

وفي حماة، ألقت المروحيات براميل متفجرة على بلدة حربنفسه، بينما أكد تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على سبعة حواجز بين قريتي المفقر وعقارب الصافي بعد اشتباكات مع قوات النظام.

وشن الطيران غارات على بلدة إحسم ومدينة كفرنبل بالريف الجنوبي لإدلب، وعلى قرى الطليحة وتفتناز ومرديخ بالريف الشرقي حيث سقط قتيلان، كما قتل ستة آخرون في بلدة عطشان إثر قصف مدفعي.

وأطلقت الفصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي معركة أسمتها "تلبية النداء" لفك الحصار عن بلدتي قزحل وأم القصب، وسيطرت على عدة نقاط بينما تحاول قوات النظام التصدي لها بمساندة الطائرات الحربية، وفق شبكة شام.

وشمل القصف الجوي أيضا بلدة مسحرة بمحافظة القنيطرة، وبلدتي الحارة والطيحة في درعا، بينما قالت شبكة شام إن المعارضة طاردت أحد قياديي تنظيم الدولة في مدينة جاسم بدرعا، فلجأ الأخير إلى أحد حواجز قوات النظام وسلّم نفسه مع بعض عناصره.

من جهتها، قالت وكالة مسار برس إن فصائل المعارضة في اللاذقية دمرت عربة عسكرية بقرية عطيرة، كما دمرت مدفعية في جبل الأكراد بعد استهدافها بصاروخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة