مظاهرات في أوروبا تطالب بالضغط لانسحاب إسرائيل   
الأحد 1423/1/25 هـ - الموافق 7/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرات في إسطنبول تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني
تظاهر آلاف الأتراك لليوم الثالث على التوالي في مختلف أنحاء تركيا وأدانوا الاجتياح الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وشبهوا العمليات الإسرائيلية بما يسمى بالجرائم النازية على اليهود. وحمل المتظاهرون في إسطنبول لافتات تقول "شارون الفاشي.. اخرج من فلسطين" و"الحرية لفلسطين".

وفي احتجاج غير تقليدي أرسل حزب تركي صغير ثلاثة طرود من الصابون بواسطة البريد إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي لتذكيره بما يروى من أن أدولف هتلر أحرق اليهود في غرف الغاز ثم حولهم إلى أفران أخرى لصناعة الصابون. وقال متحدث باسم الحزب "من الغريب أن شارون اليهودي يتصرف مع الفلسطينيين مثلما فعل هتلر مع اليهود".

مظاهرات بلجيكا
وفي أوروبا تظاهر نحو عشرة آلاف من مؤيدي الفلسطينيين في العاصمة البلجيكية, وألقى بعض المحتجين الحجارة على السفارة الأميركية غير أن ذلك لم يعطل المسيرة التي كانت سلمية بوجه عام من الحي التجاري في بروكسل إلى مقر مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

وكان كثير من المحتجين يلوحون بالأعلام الفلسطينية ويرفعون لافتات كتب عليها "أوقفوا المذبحة". وطالب المحتجون الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل لتنفيذ قرار الأمم المتحدة الذي يدعو إلى انسحاب القوات الإسرائيلية من المدن والبلدات الفلسطينية التي أعادت احتلالها مؤخرا.

وقال بيير جالان وهو أحد منظمي المظاهرة "يجب ألا يجلس الاتحاد الأوروبي ساكنا يتفرج والناس يموتون وحقوق الإنسان تنتهك"، وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يفرض عقوبات على إسرائيل.

كما جرت تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في عدة مناطق بإسبانيا وطالبت بانسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية. وجرت أضخم تظاهرة في برشلونة حيث بلغ عدد المتظاهرين سبعة آلاف بحسب الشرطة وعشرة آلاف بحسب عدد من الأحزاب السياسية والنقابات اليسارية والمنظمات غير الحكومية والحركات المناهضة للعولمة.

وهتف المتظاهرون "كلنا فلسطينيون.. كلنا عرفات", مرددين شعارات معادية لرئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الأميركي، ورافعين لافتات كتب عليها "شارون قاتل فلسطين" و"إسرائيل مجرمة والولايات المتحدة متواطئة" و"نعم للسلام لا للإبادة".
كما جرت تظاهرتان جمعتا آلاف الأشخاص في سان سباستيان وفيتوريا (إقليم الباسك في الشمال).

وكان حوالي عشرة آلاف شخص تظاهروا السبت في منطقة مليلة، في حين جرت تظاهرة في بيلباو (إقليم الباسك) جمعت بضعة آلاف الأشخاص.

وتظاهر نحو خمسة آلاف شخص في غوتنبرغ ثاني أكبر مدن السويد ضد الهجوم العسكري الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية. وقال متحدث باسم الشرطة إن "التظاهرة جرت في هدوء ولم تتخللها أي حوادث". وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بدعم "نضال الشعب الفلسطيني" و"الموت لإسرائيل العنصرية". وكان نحو ألفي شخص قد تظاهروا السبت في ستوكهولم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة