أطباء يبحثون صلة محتملة بين سقوط الحمل وأمراض القلب   
الجمعة 1423/12/20 هـ - الموافق 21/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال أطباء الخميس إن النساء اللائي تعرضن لسقوط حملهن تزيد احتمالات إصابتهن بأمراض القلب والوفاة بسببه.

وقال جوردون سميث من مستشفى روزي في كمبردج في بريطانيا إن هذا السبب واحد من مجموعة العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار لدى تقييم احتمالات الإصابة بأمراض الأوعية الدموية للقلب.

وقام سميث وزملاؤه بتحليل سجلات المواليد لنحو 130 ألف امرأة رزقن بأطفال بين 1981 و1985، وسجلات دخول المستشفيات والوفيات بسبب أمراض القلب بعد ما بين 15 و 20 عاما.

ووفقا للبحث الذي أجراه سميث ونشرت نتائجه في دورية "بريتيش مديكال جورنال" فإن النساء اللائي تعرضن لسقوط حملهن مرة واحدة قبل أن يرزقن بمولود على قيد الحياة زادت إمكانية إصابتهن بنوبات قلبية في فترات عمرية لاحقة بنسبة 50%.

وقال سميث "إذا تعرضت المرأة لسقوط الحمل ثلاث مرات أو أكثر قبل أن ترزق بطفل فإن المخاطر تزيد إلى مثلين ونصف". ولا يشير الأطباء إلى احتمال إصابة النساء بأمراض القلب أثناء الحمل، ولكن ما يعرضهن لأمراض القلب يجعلهن أيضا عرضة لسقوط الحمل.

ويعتقد سميث أنه من المحتمل أن توجد رابطة بيولوجية، ويشير إلى أن اضطرابات التجلط والأجسام المضادة المتصلة بجلطات الساق قد تكون السبب في ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة