هل يصلح كابرال ما أفسده دراغوسلاف   
الاثنين 1425/10/17 هـ - الموافق 29/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)
جمهور فريق الزمالك في لقائه مع الأهلي

بعد نحو عام ونصف من إقالته بسبب خلافات مع مجلس إدارة نادي الزمالك المصري ونجمه السابق حسام حسن يعود المدرب البرازيلي كابرال مرة أخرى لتدريب الزمالك حامل لقب الدوري المصري بأمل استعادة أمجاد الفريق الذي ساءت نتائجه هذا الموسم.
 
واستنجد مجلس إدارة الزمالك بكابرال بعد أن لقي الفريق خسارتين متتاليتين ليتأخر بعشر نقاط كاملة عن الأهلي متصدر الدوري المصري هذا الموسم.
 
وكان نجم المدرب البرازيلي لمع كثيرا مع الزمالك عندما تولى تدريب الفريق عام 2002 عقب هزيمة كبيرة أمام الأهلي 1-6 فقاده للفوز بأربع بطولات هي الدوري المحلى وبطولة أفريقيا للأندية الأبطال وكأس السوبر الأفريقية وكأس السوبر المحلية، لكن المدرب تحول بعد ذلك لتدريب العربي القطري حيث واجه فشلا ذريعا.
ورغم اتفاق معظم نقاد كرة القدم في مصر على أن كابرال من أفضل المدربين الأجانب الذين عملوا في مصر فإنهم يرون أن مهمته الجديدة مع الزمالك تبدو صعبة على الصعيد المحلي بالنظر لتفوق منافسه التقليدي الأهلي الذي يبدو في أفضل حالاته خلال السنوات العشر الأخيرة ، وهو ما يجعل من دوري أبطال أفريقيا والبطولة العربية الفرصة الحقيقية لعودة الزمالك إلى البطولات.

ويرى اللاعب ومدير الكرة السابق بالزمالك أيمن منصور في تصريحات للجزيرة نت أن عودة كابرال لتدريب الزمالك قد تعطي طفرة لمسيرة الفريق بالدوري إذا استطاع توظيف قدرات لاعبي الفريق جيدا خلال الفترة المتبقية من الدوري، مؤكدا أن اللقب مازال في الملعب وعلى الزمالك أن يخوض باقي مباريات الدوري بطريقة الكؤوس وعدم التفريط في المكسب.

قرار متأخر
من جانبه أكد أمين صندوق الزمالك المندوه الحسيني أن قرار إقالة الألماني دراغوسلاف جاء متأخرا بعدما كلف الفريق كثيرا خلال مسيرته في بطولة الدوري هذا الموسم، مشيرا إلى  أن المدرب السابق فشل بشكل واضح في توظيف مهارات وقدرات اللاعبين كما افتعل الخلافات مع عدد من نجوم الفريق وهو ما يجعل كابرال بمثابة طوق نجاة للاعبين الذين ارتبطوا به.
 
ويشير الناقد الرياضي إبراهيم المنيسي إلى نقطة أخرى حيث أكد للجزيرة نت أن السبب الرئيسي وراء تراجع الزمالك هذا الموسم يتمثل في فشل مجلس إدارة النادي في تدعيم صفوفه باللاعبين الأكفاء وسد بعض الثغرات الموجودة بالفريق، فضلا عن تواضع مستوى المدرب الألماني.
 
وفي المقابل دافع مدير الكرة بالزمالك إبراهيم يوسف عن الجهاز الفني بقيادة دراغوسلاف ملقيا اللوم على اللاعبين الذي اعتبرهم السبب الرئيسي في تذبذب مستوى الفريق، فهل يساعد هؤلاء اللاعبين مدربهم الجديد في تحقيق إنجاز جديد أم تتفاقم مشاكل الزمالك؟
_____________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة