الهند تحقق في اشتباكات بين جنودها ومقاتلين كشميريين   
الأحد 23/9/1422 هـ - الموافق 9/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من ضحايا انفجار سيارة مفخخة أمام المجلس التشريعي بسرينغار (أرشيف)
أمرت السلطات في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من ولاية جامو وكشمير بإجراء تحقيق في اشتباكات وقعت أمس بين المقاتلين الكشميريين والجيش الهندي وأسفرت عن سقوط تسعة قتلى بينهم خمسة مدنيين وجرح 40 آخرين بينهم تسعة إصاباتهم خطيرة. وقد اتهم السكان الجنود بإطلاق النار بشكل عشوائي مما أدى إلى ارتفاع عدد الإصابات بين المدنيين.

وقال مفوض شرطة كشمير برويز ديوان للصحفيين في سرينغار العاصمة الصيفية للولاية إنه أمر بتحقيق قضائي في الظروف التي أدت إلى إصابات كبيرة في صفوف المدنيين أثناء الاشتباكات مع المقاتلين، وأوضح أن التحقيق سيكتمل بأقصر وقت ممكن، مؤكدا أن أي شخص يثبت أنه مذنب سيعاقب، كما ستدفع الحكومة تعويضا لعائلات الضحايا.

وكانت الاشتباكات اندلعت بعد أن هاجم مقاتلون كشميريون قافلة عسكرية في بلدة بارامولا الواقعة على بعد 55 كلم شمالي سرينغار. وتقول الشرطة إن المدنيين قتلوا أثناء وجودهم في مرمى تبادل النيران.

وإثر الحادث هاجم السكان الغاضبون مسؤولي الشرطة في المنطقة الذين كان بعضهم قد أدخل إلى مستشفى بارامولا، مما دفع الشرطة والقوات شبه العسكرية للقيام بدوريات على مدار الساعة في البلدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة