66 قتيلا واشتباكات بتخوم دمشق   
الاثنين 1433/3/6 هـ - الموافق 30/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:58 (مكة المكرمة)، 3:58 (غرينتش)


استعادت قوات نظامية سورية مناطق في ضواحي العاصمة دمشق بعد سيطرة الجيش السوري عليها، في حين سقط 66 شخصا برصاص الأمن السوري أمس.

وأكد ناشطون أن الجيش الحر نفذ انسحابا تكتيكيا من هذه المناطق، وخاصة في منطقة الغوطة على المشارف الشرقية لدمشق.

جاء ذلك بعد اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش الحر والجيش النظامي السوري الذي اقتحم منطقة الغوطة بنحو ألفي جندي تدعمهم الدبابات، وشن هجمات على ضواحي سقبا وحمورية وكفر بطنا.

حركة انشقاقات
وفي موازاة ذلك أكد متحدث باسم الجيش السوري الحر أن حركة الانشقاقات من الجيش النظامي السوري والاشتباكات تكثفت خلال الساعات الماضية في مناطق ريف دمشق.

الجيش السوري يواصل قصف المناطق
التي تشهد احتجاجات ضد النظام (الجزيرة)

وقال الرائد ماهر النعيمي من تركيا لوكالة الصحافة الفرنسية إن المعلومات والتقارير الواردة من مجموعات الجيش الحر على الأرض تشير إلى انشقاقات واشتباكات بعضها على مسافة ثمانية كيلومترات من العاصمة، مما يدل على اقتراب المعارك من دمشق.

وأظهرت تسجيلات فيديو بثتها مواقع الثورة السورية على شبكة الإنترنت أن الانشقاقات وقعت في بلدات عدة بينها جسرين وعين ترما وحمورية وصقبا وحرستا ودوما وحتيتة التركمان (ريف دمشق والغوطة) التي شهدت كذلك اشتباكات عدة.

عشرات القتلى
في غضون ذلك قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عدد القتلى برصاص قوات النظام السوري أمس بلغ 66 شخصاً.

وذكرت الهيئة أن 22 قتيلا -بينهم ثلاثة أطفال وامرأة- سقطوا في ريف دمشق، وقتل 15 في قصف لقوات الجيش لقلعة شيزر في حماة.

كما قتل 12 شخصا في حمص التي قصف الجيش النظامي عددا من أحيائها، في حين دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في الرستن.

وفي إدلب قتل ثمانية أشخاص بينهم واحد تحت التعذيب، وفي درعا ستة واثنان في حلب وقتيل في كل من اللاذقية ودير الزور ودمشق.

أما وكالة الأنباء السورية الرسمية فذكرت أن ستة عسكريين سوريين -بينهم ضابطان- قتلوا وأصيب ستة بجروح، في تفجير عبوة ناسفة في ريف دمشق.

مظاهرة في باب عمرو تطالب برحيل الأسد (الفرنسية)

مظاهرات مسائية
وأظهرت صور بثت على مواقع الإنترنت أهالي كفر سوسة وبرزة وقدسيا في العاصمة السورية دمشق وهم يطالبون برحيل الرئيس بشار الأسد في مظاهرات مسائية. وردد المتظاهرون عبارات تأييد للجيش السوري الحر.

كما أظهرت صور بثها ناشطون سوريون خروج مظاهرة مسائية في مدينة دير الزور للمطالبة بتنحي الأسد وحماية المدنيين.

وأظهرت صور أخرى خروج مظاهرات مسائية في عدد من أحياء مدينة حمص للمطالبة بالحرية. وأحرق المتظاهرون في حي باب هود العلم الروسي احتجاجا على موقف موسكو في مجلس الأمن الدولي بشأن قرار يتعلق بسوريا.

وردد المتظاهرون في حي باب دريب والوعر والقصور عبارات تأييد للجيش السوري الحر. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة